نشاطات ثقافية

حوارات

أصدارات ثقافية

جديد الأديب والباحث والكاتب المسرحي السوري

صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب في وزارة الثقافة السورية مسرحيتان في كتاب واحد للكاتب المسرحي السوري عبد الفتاح رواس قلعه جي بعنوان الفصل الثالث والبيت يهتز في 206 صفحات من القطع المتوسط، وبذلك ينضم هذا الكتاب إلى مسرحياته وكتبه الأخرى التي تجاوزت أربعين كتاباً صادراً في المسرح والشعر والرواية والتراث والبحوث الجمالية والفكرية وتراجم الأعلام، ومنها: مسرحيات: عرس حلبي، ونصوص من المسرح التجريبي، واختفاء وسقوط شهريار، و سيد الوقت الشهاب السهروردي،وليلة الحجاج الأخيرة، وكتب أخرى منها: مدخل إلى علم الجمال الإسلامي و أبو خليل القباني رائد المسرح العربي، والتواشيح والأغاني الدينية في حلب، ونصوص ودراسات في الشعر الشعبي الغنائي، وحلب القديمة والحديثة.. وغيرها.
في مسرحية الفصل الثالث يعالج الكاتب بأسلوب الكوميديا قضايا تتعلق بالوضع الاقتصادي للمبدع وعلاقة الكلمة بالحرية في مجتمع تسود فيه الأعمال التجارية الاستهلاكية في الفنون كالدراما والمسرح والموسيقى والرسم ، وتستخدم فيه الثقافة لتبييض الأموال، ويبقى إصرار المبدع الحقيقي على إنتاج أعمال أدبية وفنية تعبر عن القيم الإنسانية الكبرى هو الكلمة الأخيرة في المسرحية.
أما مسرحية البيت يهتز فتصور حياة أسرة بسيطة يتباين أفرادها في الاهتمامات والاتجاهات وبهذا تتورط الفتاة في زواج غير متكافئ، ويلتحق الابن في تنظيمات مقاومة مسلحة يفقد فيها حياته، ويضطر الأب إلى بيع كليته لوفاء الديون. وهكذا تعرض المسرحية نماذج إنسانية واقعية لبيت يهتز بالمشاكل كصورة لمجتمع راهن يهتز بأسره.
يعتبر الكاتب السوري عبد الفتاح قلعه جي من رواد المسرح التجريبي في سورية، وممن شغلتهم قضايا الحداثة والتأصيل والتجريب على التراث، وله حوالي 45 نصاً مسرحياً صادراً، قدم معظمها في مسارح سورية وعربية، ومما قدم له في المغرب مسرحيته هبوط تيمورلنك في الرباط وفي مدينة آسفي، ومسرحية باب الفرج قدمت في مهرجان وجدة المسرحي 2007 إخراج شفيق بو زيان ونالت الجائزة الأولى كما قدمت فيما بعد مرة أخرى، كما قدمت في الإسكندرية إخراج أحمد بسيوني. وفي مصر أيضاً قدمت له فرقة أسيوط صناعة الأعداد 1994 وقدم له مسرح الشباب مسرحية فانتازيا الجنون 2008، وفي الأردن عرضت له مسرحية طفل زائد عن الحاجة في مهرجان عمون ثم في مهرجان المسرح الأردني الثالث عشر 2006وقدم له مسرح الريف في البحرين مسرحية اللحاد 2009 ومسرحيات عديدة أخرى قدمت في سورية وعلى خشبات المسارح العربية.منها عرس حلبي والسهروردي قدمهما المسرح القومي بدمشق، ومسرحيات: الملوك يصبون القهوة، و وليالي شهرزاد، والشاطر حسن، ومدينة من قش، وسندباد في جزيرة الأنغام (للأطفال)، وعلي بابا والأميرة شمس النهار (للأطفال) قدمها له المسرح القومي بحلب.
أغلب مسرحيات القلعه جي تتمحور حول الإنسان في مواجهته لقوى القهر والظلم السياسي والاجتماعي، فهو كاتب غايته الإنسانية يدافع عن أمن الإنسان وإبداعاته وحريته وكرامته ولقمة عيشه مستخدماً أساليب المسرح الحديث وتقنياته للوصول إلى أغراضه الإنسانية.