نشاطات ثقافية

حوارات

أصدارات ثقافية

سمراء الجنوب تحتضن مهرجان المسرح التربوي في دورته الثالثة:بقلم: ميساء الهلالي

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/421172_402407199775522_100000187357600_1815299_1379523039_n.jpg
http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/417541_402408993108676_100000187357600_1815307_1235813904_n.jpg
http://photos-g.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/423714_402410473108528_100000187357600_1815312_1664419292_a.jpg
http://photos-h.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/424967_402411296441779_100000187357600_1815316_955382344_a.jpg
http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/431502_402413849774857_100000187357600_1815338_142126358_n.jpg
http://photos-b.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/430379_402413963108179_100000187357600_1815341_242999522_a.jpg
http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/427574_402414066441502_100000187357600_1815343_1471708289_n.jpg
http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/430096_402414216441487_100000187357600_1815345_729643749_n.jpg
على مدى عشرة أيام كانت انطلاقة جديدة لمهرجان المسرح التربوي الذي أقيم هذا العام في مدينة البصرة بعد أن احتضنته مدينه كربلاء في دورته الماضية وقد سمي في هذه الدورة باسم الفنان الراحل رحيم ماجد ، حيث شهد حضورا مكثفا لفناني المحافظات فقد شاركت فيه عشرين مديرية من مديريات التربية في العراق وقدمت خلاله عروض زاخرة اتسمت بالنضج وتطور المستوى عن السنوات السابقة ، وفيه تم اكتشاف طاقات ومبدعين جدد في كافة المجالات الفنية من التمثيل والإخراج والتأليف والديكور والأزياء والإضاءة وقدمت مسرحيات اختلفت في موضوعاتها وأفكارها ومستوياتها وتدرجت ين الاحتراف والضعف وبعد العروض كانت تعقد الجلسات النقدية التي تقيم كل عرض من العروض التي قدمت لإكتشاف مكامن القوة والضعف فيه حتى يتلافاها القائمين على هذه الأعمال مستقبلا ، وبعد انتهاء العروض تم إعلان النتائج في حفل اختتام حضره حشد كبير من المسؤولين والإعلاميين والمثقفين وكان إعلان النتائج من قبل اللجنة التحكيمية التي تكونت من مجموعة من الأستاذة المختصين في مجال الفن المسرحي مثل الأستاذ رحيم الموسوي رئيسا للجنة والأستاذ الفنان حسين علي هارف ويوسف رشيد أستاذ مادة النقد المسرحي في كلية الفنون الجميلة جامعة بغداد والأستاذ مجيد حميد التدريسي في كلية الفنون الجميلة جامعة البصرة والأستاذ شمال رشيد والأستاذ راسي الكاظم والأستاذ علي عبد عيد والست عسجد الشمري مقررة للجنة ، وقد شمل حفل الاختتام تكريم كوكبة من الفنانين والأستاذة والمسؤولين تقديرا لجهودهم في مجال الارتقاء بالفن التربوي عموما وبعد ذلك أعلنت النتائج والتي سأدونها بإختصار نظرا لكثرة الجوائز التي قدمت ،
حيث حصلت مسرحية (الجان والمجنون) من محافظة نينوى على جائزة أفضل عرض مسرحي متكامل وهي من تمثيل الفنان احمد الجميلي والفنانة شذى غازي وحصل على جائزة أفضل ممثل الفنان يوسف صلاح الدين من محافظة البصرة عن مسرحية العربة والفنانة رجاء تركي من كربلاء فازت كأحسن ممثلة لدور رئيس عن مسرحية الرجل الذي لم يغب ،فيما كانت جائزة أفضل نص للفنان قاسم فنجان عن مسرحية جاوكوزي وجائزة أفضل مخرج كانت من نصيب الفنان سعد هدابي من محافظة الديوانية عن مسرحية بنيران صديقة ،وقد نال جائزة أفضل ممثل واعد الفنان محمد جميل عمران عن مسرحية كرة البلور من مديرية تربية الرصافة الأولى بينما نالت عن نفس الجائزة لدور نسائي الفنانة بسمة ياسين من تربية الكرخ الثانية عن مسرحية ليس لصيق عصره أما جائزة أفضل ديكور فقد حصلت عليها كل من مديرية تربية كركوك عن مسرحية حضرة الغياب ومديرية تربية السماوة عن مسرحية جدران منتصف الإجابة ،أما جائزة أفضل إضاءة فكانت لمسرحية مجرد نفايات من مديرية تربية محافظة ميسان وأفضل موسيقى كانت لمحافظة بابل عن مسرحية ريح السموم أما أفضل أزياء فقد منحت لمديرية تربية الكرخ الثانية عن مسرحية ليس لصيق عصره ،وغيرها الكثير من الجوائز التي قد لا يوجد مجال لذكرها الآن ، كما تم تكريم مدراء النشاط المدرسي لجهودهم الكبيرة من أجل إنجاح هذا المهرجان من خلال التعامل الجاد مع الفرق المسرحية التربوية لتقديم أعمال قيمة ،
وقد كان الحضور النسائي في المهرجان مميزا جدا فقد شاركت المرأة في كافة عناصر العرض المسرحي كممثلة ومخرجة ومؤلفة ومصممة ديكور وأزياء وموسيقى مما يدل على فهم المجتمع وإدراكه لدور المرأة كفنانة وقدرتها على تقديم فن راقي بعيدا عن الابتذال .وقد تنوعت الآراء ولكن الأمنية الموحدة لجميع المشاركين كانت تكمن في استمرارية هذا المهرجان وتطويره واستخلاص النص الأفضل للاشتراك به في مهرجانات عربية وعالمية لإيصال فكرة إن المسرح التربوي هو أساس المسرح العراقي
ميساء الهلالي