نشاطات ثقافية

حوارات

أصدارات ثقافية

فرقة الفرات الأوسط ألمسرحية النجفية وصادق القندرجي مرة أخرى -القسم الثاني -أ د. محسن عبد الصاحب المظفر


 أ د. محسن عبد الصاحب المظفر

دواوينه :
         للقندرجي دواوين عدة من الشعر الشعبي والمنولوجات , وكان يقرأ على منبره شعرأ ً في ألأفراح وألأحزان من شعره أومن شعر شعراء آخرين من أمثال فاضل ألرادود وعبد الحسين أبو شبع وعبد ألأمير ألمرشد , وقد إطلعت على قصائده   ووجدت أكثرها ممزقا ً وفي حالة يرثى لها .
      وإنه  برغم تميز شعر القندرجي  بألهزل فأكثره شعرا ً حسينيا ًوهو مقسم إلى ثلاثة دواوين , وحسبما ذكر لي أنها محفوظة عند ألشيخ عباس الترجمان وان ولده عباس أكد لي هذه ألأيام أنها محفوظة في مكتبة الحكيم في النجف ألأشرف والدواوين هي :
1-الديوان الاول : تضمن أشعارا ً حكمية وأخرى ناقدة لاذعة لأوضاع المجتمع .
2-الديوان الثاني : تضمن ألأشعار الشعبية الهزلية .
3-الديوان الثالث : تضمن قصائد المواليد والاعراس وحفلات الختان
      بيما الأشعار الشعبية الحسينية فهي غير مرتبة بديوان , وبرغم هذا فأن أشعاره كافة تناولتها يد ألإهمال ومن قصائده المرحة التي يصف بها المشاغبين :
                   واق واقو واق واقو
هالحجي تحليلة ورطة           يريدله من الربع سنطة
للطيور سمعت نغطة             زاق زاقو زاق زاقو
                     ---------------
الطير من ينغط بحسه            تنغط وياه أهل جنسة
وتعطي بهاذي الجلسة            واجب إلها ألإتفاقو
                    ----------------
كلمن للناس نوج                  بالغدر ياريته ينوج
مثل أبو الجنيب أعرج          من التشاغب والنفاقو
                  -----------------
دومه على البردية طايف       بألأمان وكلبه خايف
سوًد الكل الصحايف             عندنه مسجله أوراقو
                 -----------------
ردن لابس من زبونه           وتك رجل من بنطرونه
نايم مزرزره عيونه           والكلب زاد إحتراقو  
     ويذكرنا القندرجي بايام التموين والغلاء ما بعد الحرب العالمية الثانية وأثنائها فمن قصيده له :
جيب الدفتر    ودي الدفتر          للتموين
حتى تقبض     خام الشام          وفانيلة
أرد أتكلم      وأحجي بجرعة      بين الناس
قلبي حار      وعقلي طار        من الإفلاس
شوف هدومي  بطرك الثوب     بليّه لباس
ياضي عيني     ما دليني         نولي وين
عدمن أشجي     من يسمع        ونشجيله
شوف  النسوان  الملتحمه   عالسكر
وحده  تكله  عيارك ناقص   يا أغبر
وهاذي تكله   هذا السكر ليش  إحمر
              ويذكر القندرجي بأيام التموين ومواد حصة التموين يوم ذاك ومات رحمه الله وما كان يتصور أن ألناس في عمر أحفاده وأولاده ستمر عليهم محنة الحصار والغلاء وحصة التموين ودفتر حصة العائلة وإن كان التموين شملهم سنتين فهو شملنا أكثر من عشرين سنة وما زال , يقول عن شؤون الغلاء والعوز في قصيدة على لحن إغنية عمي يبياع الورد :
             عمي يبياع الشكر      كلي الشكر وين كلي
                           --------------
            هذا وكتنه والعصرمن عدنه  عث ألأبدان
            ما أنصف ويانة الوكت لو يصح عنده وجدان
            هجي شكر بهل النجف كبل هذا ما جان
            ذاك أبيض وهذا حمرياهو الذي زين كلي
                  --------------------
           عليه من تطب السنة     تشغلني عنها الايام
           بالشكر نوبه التهي       ونوبه بتوزيع الخام
           نوبه أصدق دفتري      ونوبه الرقم مش تمام
           ولو ردت أعيفن دفتري   كلي انجسي منين كلي
                         ----------------
          كليوم عائلتي تجي         وعل القماش يداعون
         يكولون مو راح الشهر      كاموا الناس يكصون
         إحنه عرايه وحضرتك       بجيبك مخلي الكابون
         إيصير إحنه مو بشر        ولّه جواوين كلي
                      --------------------
         تجلّب بناتي بسترتي        وإبني يجر بالصايه
         ولو ردت أكلهن راح أكص     يردن يجن وياية
          وآنه حصرت بكهوتي          الصايه والصرمايه
         وآنه خمس تشهر إلي           حصلت فلسين كلي
      ويحاور صادق القندرجي إبنة عمه ويكشف عن طبيعة خضوعه لها لا حبا ً  بل خوفا ً وكراهة , فيقول :
أيا إبنة عمي إنني عنك أطبخ
وأني عنك اليوم في النار أنفخ
           --------
وأكنس صحن الدار في نصف شاربي
وفي نصفه الثاني على الناس أشمخ
          -----------
ألا فأصلخيني إن توانيت لحظتي  
فليس ابو الاشبال من ليس يصلخ
         -----------
أهابك لا حبا ً   ولكن مخافة
فقبقابك العالي إلى الرأس يفشخ
         -----------
وأن وفاء الزوج لإبنة عمه
فيطلب رضاها أو للنعال يرضخ
          ------------
وعنها يداري الطفل يوم قبولها
وعنها إذا شاءت يحيض ويفرخ

ومن قصيدة هزلية إنتقادية  له مبينا ً فيها كيف أن النصيحة لا يؤخذ بها في زمانه يقول فيها :
نوبة إلي نوبة إلك           واحد نقش واحد كلك
                --------------
إثنين تجمع بالعدد           واحد واحد يا ولد
عمراني يا مال البلد           من العثق من نزلك
                  ---------------
عرفت النقش أصبح رطب       والكلك بالنخلة حطب
هذا ألنقش بيع الذهب              شعليك من يطلع تنك
                   ----------------
حجي النصيحة والعقل          هذا الوكت ما ينقبل
لا دهن ينشال بحبل              لا عل ألارض تمشي فلك
                  ----------------
كل قاعدة صارت عكس         قلنه دهن قالوا دبس
قلنه ملك قالوا إنس               قلنه إنس قالوا ملك
                 -----------------
البطران إجه لي الظهر         آنه فقر وهو فقر
قلي إجه لينه القدر             من غسل قتله الغسلك
                 ---------------
عالقدر مدري شفطنه          يقلي الثواب معينه
قتله الثواب بهالسنه            إشعل هلي وأشعل هلك
        ونظم قصيدة إخرى ينصح بها الناس إلى عدم التدخل في الشؤون التي لا تعنيهم لأنه قد يذهب بهم إلى غير رجعة . ويرى أن الناس قد إعتادوا على الكذب وينصحهم إلى ضرورة ألإقلاع عنه , يقول :
يلي تطب بالبريق                     إطلع من البلبولة
                قبل طبتك بيه
                عين الطلعة
بالنزلة حسب يالتريد الرفعة
هالطبة مو سنّة ولكن بدعة
والبدعة راعيه يصير بين الف عيب ولولة
             ----------
طبوا هوايه قبلك وماطلعوا
وراحوا هوايه مثلك وما رجعوا
نصحوهم الوادم لجن ما سمعوا
ظلوا ما بين الناس وحظوظهم مغسولة
           -----------
البغلة طبت بالبريق يقولون       مو بشر قالوا يطبون
واليطب ما يطلع يعدوه مجنون     ولو حجه المجنون وقال محد يصدق قوله
           ------------
ميصدق يقلي السمعني البطران     طبت أباعر هالوكت بالبرقان
ويقلي شوف العين شفت الثيران     قامت تطب بهاليوم لوله وتطلع لوله
            --------------
منهو اليجذبني وشفت شوف العين       إسكت قلتله ها الخبر جبته منين
هم الجذب كمرك يقلي وتموين            عا الجذب متعلمة الناس واليوم أصبح سوله
 أ د. محسن عبد الصاحب المظفر