نشاطات ثقافية

حوارات

أصدارات ثقافية

مسرحية إبنُ الخايبه

 مسرحية إبنُ الخايبه

 

مسرحية

   إبنُ الخايبه  !

                                                               ( لا تستغربوا.. فالواقع الذي

                                                                أعيش فيه ، أكثر بذاءة من لغتي … )

                                                                                              المؤلف

 

تأليف : علي عبد النبي الزيدي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

-                    المكان : غرفة بُنيت من القصب والطين ، تتوزع في تفاصيلها بعض الادوات العتيقة :  فانوس ، أواني طهي ، أفرشة قديمة متهرئة ، ملابس معلقة على مسامير ، طباخ نفطي  صغير ،  صورة كبيرة لرجل ميت معلقة في منتصف الحائط .

-                    نرى حبلا طويلا قد تدلّى من سقف الغرفة على شكل ( مشنقة ) وتحتها وضع كرسي صغير !

-                    ( الأم ) نائمة ، تضع عباءتها كغطاء فوقها .

-                    ( زوج الأم ) نائم وهو يشخر بصوت عال ! سمين جدا ، له كرش كبير ، يأخذ مساحة واسعة في الغرفة ، اي ان جسده مبالغ في حجمه !

-                    ( صبر ) في الثلاثينيات من عمره .. يقف امام صورة الرجل المعلقة ، ينظر اليها وكأنه يراها لأول مرة .

زوج الأم:      ( يشخر ) اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخو …

صبر   :       ( يبصق على الصورة ) تفو عليك ، تفو تفو تفو … ايها القواد تفو

                  عليك ، تفو عليك يا أبي ، يا أيها الغالي على القلب ! ( يصيح ) تفو عليك بويه  ( يضحك ) ايها الشهيد ، ايها البطل .. انت تعلم جيدا بأنني احبك يا أبي ، احبك بكامل روحي ، ولكن تفو عليك يا قواد ، حبي لك ليس لانني ابنك فقط ، بل لانك تستحق هذا الحب بجدارة ! ما أروعك وما أجملك ايها الاب ، ولكن مقابل حبك لي ولأمي لا أملك سوى البصاق على صورتك ايها الاب الشهيد والسعيد ، فتفو عليك مليون مرة ، تفو عليك يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا ، تفو عليك لانك جعلت حياتنا جحيما ببطولاتك العظيمة والتي لا معنى لها ! تفو عليك لاننا سنطرد كالكلاب من هذه الغرفة بسببك… ( يترك الصورة،   يصعد فوق الكرسي ويضع الحبل حول رقبته ، يحاول اكثر من مرة دفع الكرسي وشنق نفسه لكنه لا يستطيع ، ينزل من الكرسي ، يقف عند رأس  أمه ، يحاول ايقاضها بهدوء ) أمي ، أمي ، أمي …

زوج الأم :      ( مستمرا بشخيره … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخو…

الأم        :      ( تنهض فزعة ) بسم الله الرحمن الرحيم ، صبحنا وصبح الملك لله ، يا الله يا الله يا الله ، استغفرك يا الله …  صباح العافية يمّه صبر . أخذني النوم ( تنظر من نافذة الغرفة الصغيرة ) هل تأخرتُ عن صلاة الصبح ؟

صبر     :       مازلنا في منتصف الليل أمي !                  

الأم      :       حسبت انك أيقضتني لصلاة الصبح كعادتك .

صبر    :       لا فرق بين ليلنا وصبحنا .

الأم      :       انت جائع اذن يا روح أمك  .. بقي من خبز العشاء الذي تحب دائما ان

                  تغمّسه مع الشاي .

صبر    :       ( يخاطب الصورة ) خبز مغمس بالشاي لثلاثين سنة ، كم كنت اتمنى

                   ان أغمّس الشاي بالخبز وليس العكس ، لكنني لم استطع ان احقق هذه

                   الامنية…

الأم      :       سأضع لك الشاي على النار .

صبر    :       لست بجائع ، فالخبز والشاي أتخماني ليلة البارحة والليلة قبل البارحة

                  والليلة التي سبقت ليلة ليلة البارحة ، والليلة التي …

الأم      :       نعمة الله يمّه .

صبر   :       لكن الكريم لا يُكرم بخبز وشاي !

الأم     :       نحن افضل من غيرنا !

صبر   :       ( يضحك ) هذا يعني ان غيرَنا يُغمّس الطين بالشاي مثلا  ؟

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

الأم     :       نعمة تستحق الشكر ، ألف ألف ألف شكر لك ياربي ( تنظر الى الحبل

                  المتدلي ) ما هذا الحبل ؟

صبر    :       حبل ، ليس بأفعى … ! ألم تشاهدي حبلاً في حياتك ؟

الأم      :       اعرف انه حبل . لكنه لا يبدو لي كذلك .

صبر    :       ربما يبدو لك مشنقة !

الأم      :       ( تغيّر الموضوع أو تتظاهر بأنها لم تسمع )  دعني اضع الشاي على 

                  النار .

صبر    :       قد تكون مشنقة فعلا .

الأم      :       ( تتهرب ) لدينا بقايا خبز .

صبر    :       انظري اليها ، ما أجملها من مشنقة .

الأم      :       يمّه صبر .. انت تشكو من البرد ؟ دعني اعطيك عباءتي تتدفأ بها ، لا

                  لا..  سأعطيك روحي فهي اكثر دفئا  !

صبر    :       سأشتاق لوجهك دائما .

الأم      :       أنا باقية في الحياة من اجل وجهك ( تصيح به ) قل ماهذا الحبل ؟

صبر    :       قد يبدو ………………. انظري الى صورة أبي ، ما أروعها الليلة ،

                  وجه  نوراني …

زوج الأم:      ( يشخر ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ …

الأم      :       أ تدري بأنني أغار من حبك لأبيك ؟

صبر    :       القواد … ؟

الأم      :       ( تضرب صدرها بكفها ) يمّه صبر … هذه الكلمة لا تليق بلسانك ،

                  فكيف تليق بمن تحب ؟

صبر    :       ماذا افعل ؟ هذا من فرط  حبي لأبي ! أحبه واحبه واحبه كثيرا ، ولا

                  اجد كلمة يمكن ان تعبر عن هذا الحب .. سوى قواد !

الأم      :       مابك ؟ دعني اصلي لروحك ركعتين  .

صبر    :       لا ينفع .

الأم      :       صلاة الليل ليس كمثلها صلاة .

صبر    :       لا ينفع .

الأم      :       صلاةُ أمٍٍٍ ليست كأي أم .

صبر    :       لا ينفع .

الأم     :       دعاء الام لابنها مستجاب .

صبر     :      لا تضحكي عليّ .. ما عادت هذي الكلمات تنفع معي .

الأم      :       رأسك يحتاج الى شاي وخبز تنور حطب ( تصيح به ) يمّه صبر ..

                  قل ما هذا الحبل ؟

صبر    :       مشنقة ! صدقيني انها مشنقة .                 

الأم      :       تلعب بمشنقة ؟

زوج الأم:      ( يشخر بصوت عال ) اخ اخ اخ ، اخ اخ خو خو خو خو …

صبر    :       إنها لعبتي المفضلة في هذه الليلة الجميلة .

الأم      :       لا أحبّها يمّه  .

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ …

صبر    :       اعرف .. أعدك بأنني سأنتحر بها الان .. واتركها بعد ذلك الى الابد .

الأم      :       ( تشهق ) تنتحر ؟! صبر .. ماذا يعني انك تنتحر ؟

صبر    :       يعني انني اريد ان انتحر .

الأم      :       وبكل بساطة ؟ بهذه المشنقة ؟

صبر    :       واريدك ان تساعدينني ايضا !

الأم      :       أساعدك  ؟! كيف ؟

صبر    :       بدفع الكرسي ( يدفع الكرسي بيديه ) هكذا .. عندما اصعد عليه !

الأم      :       ( تضرب صدرها بكفها ) قل اعوذ برب الناس ملك الناس إله الناس

                  من شر الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس من الجنة

                  والناس . قل اعوذ …

صبر    :       ( يقاطعها ) لو قرأت القرآن كله ما نفع ذلك معي .. الليلة اخر ليلة

                   معك يا أمي .

الأم     :        قل اعوذ برب الفلق من شر ما خلق …

صبر   :        ومن شر هذه الحياة .. الحياة التي تتحكم فيها الاحذية الكبيرة بمصائر

                  ( يشير الى نفسه ) الاحذية الصغيرة .

زوج الأم:      ( يشخر بقوة اكثر ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ …

الأم       :       يمّه صبر .. لم اعهدك تتحدث بهذه الكلمات .

صبر     :      أ نسيتي ؟ انا ابن القعر وما زلت ، وهذه لغة اهل القعر ! ماذا

                  افعل ؟ هكذا تعلمت !

الأم       :       اطرد هذه الوساوس من رأسك يمّه .

صبر     :      جاءوا صباح اليوم واعطوني ورقة .

الأم       :       ورقة ؟

صبر     :      ( يخرجها من جيبه ، يقرأ ) نبلغكم بإخلاء هذا البيت فانتم من

                  المتجاوزين على الحق العام …

الأم       :       ( منهارة ) أبوك اعطى عمره وعمرنا وحياته وحياتنا من اجل الحق

                  العام .

صبر     :      ألم يكن عظيما كما تقولين  ؟

الأم       :       هناك خطأ ما .

صبر     :      هناك جريمة ما .

الأم       :       أو قد يكون .. ربما من اجل ان يعطوننا بيتا ، لالالالا قصرا ، لالالالا

                  جنة لالالالالالالا…

صبر     :      ( يغني بسخرية ) يمه العمر وياج بيت وشناشيل يابويه بيت وشناشيل

                   وين ارحل ليا  دار لو جلجل الليل يا بوية لو جلجل الليل …

الأم      :       لو جلجل الليل .. تنام في وسط عينيّ .. عد الى نومك يا بني ، اتوسل

                  اليك ، هناك خطأ .

صبر    :       فقط .. ادفعي الكرسي من اجل ابنك الحبيب .

الأم      :       قل انك تمزح مع أمك ، قل .

صبر    :       ان ابقى هو المزاح .

الأم      :       وقلب أمك ؟

صبر    :       أروع ما يكون .

الأم      :       سأموت حرقة عليك .

صبر    :       احرقنا أبي القواد ببطولاته ! أعني الشهيد أبي الذي سخم حياتنا

                  ورحل. أخ القحبة .

الأم       :       ماذا اسمع ؟ سِخام يُسخمني ( تزجره ) لا تقل قوادا على أبيك ، لقد كان بطلا .

صبر    :        نعال !

الأم      :        شجاعا لايهاب الموت .

صبر    :        نعال .

الأم      :        كان طيبا .

صبر    :        نعال .

الأم      :        أبا حقيقيا .

صبر    :        نعال .

الأم      :        يمّه صبر .. امسح هذي الكلمات من رأسك ، فهي لا تليق بطهارة بيتنا

صبر    :        أمسحها ؟ كيف ؟ انا لا املك سواها ! تعلمتها مذ كنت صغيرا في تلك           الزنزانة ، لا اسمع من رجال الامن سوى تلك الكلمات ، علموني  اياها ، كنت اعتقد ان العالم كله يتحدث بهذه الطريقة .

الأم     :         انها كلماتهم وليست بكلماتنا .

صبر    :        ( يصيح بإمه ) أبي كان نعالا يمّه .. وانا خلقت كحذاء صغير ؟ لــم لا تفهمي ؟

الأم      :        بل خلقت في احسن تقويم …

صبر    :        ( بهستيريا ) أنا حذاء صغير وابن حذاء صغير وابن ابن حذاء صغير وابن ابن ابن حذاء صغير وابن ابن ابن حذاء صغير وصغير وصغير وصغير …

الأم      :        دعهم ينامون في قبورهم بسلام .

صبر    :        هذه اول مرة أعلم بها ان الاحذية يمكن ان تنام .. ممكن ممكن لم لا .

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ …

صبر     :       ( يصيح بزوج أمه ) اوقفيه عن الشخير يا أمي .

الأم      :        ( تصغي ) لا اسمع شخيرا !

صبر    :        وهذا الشخير المدوي الذي يطلقه زوجك ؟             

الأم      :        انه عمك !! أنا لا اسمع شيئا ، تتوهم بأشياء كثيرة يا بني ، انظر            اليه .. انه ينام بهدوء …

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ …

صبر     :       قواد جديد !!

الأم      :        عمك ، زوجي …

 صبر   :        يأكل خراء . ادفعي الكرسي .. ارجوك ، لا املك القدرة على دفع كرسي مشنقتي ، لا احد يساعدني سواك ، ساعديني ولك مليون حسنة وحسنة في ليلة هي خير من مليار ليلة وليلة  . 

الأم      :        ثلاثون عاما وانا ابكي عليك ، ولا ادري لماذا ابكي ، لا ادري . عندما تنام او تصحو ، ابكي عليك ، عندما تخرج او تدخل الى هذه الغرفة الطينية ابكي  عليك ، عندما تجوع او تشبع ابكي عليك ، عندما تجلس او تقف او تنام ابكي عليك ، عندما تصمت او تتكلم ابكي عليك ، عندما تبكي اموت من البكاء عليك . ماذا لو رحلت عن روح أمك ؟ ماذا يمكن ان يحدث ؟!

صبر    :       قلبي توقف الان عن سماع كلماتك يا أمي ، ما عليك سوى ان تدفعي

                  الكرسي ، ارجوك …

الأم     :         لا يمكن …

صبر   :        تخيلي ذلك .

الأم     :        لا يمكن …

صبر   :        حاولي ان تتخيّلي مشهد انتحاري .. ماذا سيحدث ؟ وماذا ستفعلين ؟

الأم     :        لا يمكن …

صبر   :        تخيّلي ارجوك .. من اجل ابنك الحبيب

( انتقالة … )

 

- ( مشهد تخيلي )

- ( يتدلى جسد صبر بعد ان قام بشنق نفسه )

الأم :           يمّه يمّه يمّه يمّه يمّه صبر ( صارخه )  يمّـــــــــــــــــــــــــــــــــــــه . شلون بيّه .. الان فقط هُدمَ حيلي ، الآن فقط يحق لي ان ألطمَ على وجهي وصدري ، ( تلطم بوجع ) حيل يمّه .. الان فقط يحق لي ان أصيح بصوت تسمعه الأمهات كلهن فيخرجن من البيوت ، شاركنني اللطم والصراخ .. راح الوالي راح وليدي ، الان فقط  يا بعد عمري اغلق باب الله بوجه أمك ، يمّه .. هذي قيامتي يا صبر قد بدأت ، يا الوالي يا شمعة الدار وحلاوة روحي ، يا الغالي … ( تضرب وجهها ) انطفأ يا وجه ، توقفي يا عيون عن رؤية الاشياء ، فبعدك يا صبر لا شيء يستحق ان أراه ، كنت باقية من اجلك هنا  ،  فما معنى ان ابقى الان ؟ يمّه يمّه اموت معك ، يمه لا تتركني ، يمّه يمّه يمّه صبر                  ( صارخه )  يمّـــــــــــــــــــــــــــــــــــــه …

( عودة الى …)

صبر   :       ها  يمّه …

الأم      :       سأشعل الأبخرة والحرمل .. علّ الشياطين تخرج من غرفتنا ( تبحث

                  عن الابخرة )

صبر    :       لا احد في غرفتنا سوى الملائكة .

الأم      :       ( تتوقف ) ربي رحمتك وعطفك …

صبر    :       سيرحمني بهذه المشنقة كما رحم الذين من قبلنا …

الأم      :       ستموت كافرا .

صبر    :       بل أموت في قمة إيماني الخاص .

الأم      :       لا تقتلوا النفس التي حرم الله قتلها .

صبر    :       لن يقتلني أي احد .. انا من سيفعل ذلك بنفسه !

الأم      :       يمّه صبر . ماذا افعل لرأسك ؟

زوج الأم:       ( يجلس ، الا انه مازال نائما ويشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

صبر     :       زوجك القواد الجديد لا يكف عن النوم والشخير .

الأم      :        لا يصح ان تتحدث عن زوج أمك هكذا .

صبر    :        سينفجر ويملأ الغرفة بالقوادة …

الأم      :        ماذا اسمع يا ربي … ؟ عمك متعب جدا .     

صبر    :        منذ سنوات وهو نائم ويشخر ! حاولت ان احبه ، لكنني لم استطع !

الأم      :        حاول مرة اخرى ( تشير الى المشنقة ) انزل هذا الحبل من أجل أمك .

صبر   :        أتمنى ان تتوقفي عن أمومتك قليلا !

الأم     :        عن الحياة تعني … ؟

صبر   :        أريدك ان ترتدي ثوبا ابيض بعد ان تدفعي كرسي المشنقة .         

الأم     :        أنا أمٌ خلقت لثياب الوجع !

صبر   :        والفرح ؟

الأم     :        لا أتخيل شكلي بثياب الفرح ، لا اتخيل رأسي دون هذي الشيلة

                  والعصّابة ، لا اتخيل ان تخرج من فمي الهلاهل يمّه ، لا اتخيل ان

                  اضحك …

صبر   :        من أجلي ، من اجل ابنك ، حبيبك ، روحك .. توقفي للحظة واحدة عن

                  أمومتك وادفعي الكرسي ، لا اطلب المستحيل منك !

زوج الأم:       ( يشخر ماشيا … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

صبر     :       اوقفيه عن الشخير يا أمي .

الأم      :        لا اسمع شخيرا !

صبر    :        رأسي يضج بأصواتهم  .

الأم     :        يمّه صبر .. صلِ ركعتين واستغفر الله .

صبر   :        المشنقة .. هي الصلاة  .

الأم     :        دعني اتوضأ من اجلك ؟

صبر   :        احتاج الى راحة روحي .

الأم     :        بشنق إبني ؟

صبر   :        ستجعلينني سعيدا هناك .. بعيدا عن حياة لا ارغب الاستمرار فيها …

الأم     :        لن يحبك الله .

صبر   :        لا احتاج ان يحبني احدا !

الأم     :        ( تشهق ) صبر يمّه .. ما الذي يجري في روحك ؟ هذا من فعل

                  الوسواس الخناس بك .. انتظر ، سيطرده الحرمل ( تبحث عن

                 الحرمل )

صبر   :        اريد ان انتحر فقط !

الأم     :        ( تجد الحرمل ، تشعله ) كيف لي ان امسح قلب الام الذي ينبض من

                  اجلك واقتلك ؟

صبر   :        انك لا تحبينني .

الأم     :        ( تصيح ) يبوووووي .. سأشق هذا الثوب الى نصفين .

( يتصاعد دخان الحرمل )

صبر   :        الحب .. ان تدفعي كرسي انتحاري يا أجمل أم .

الأم     :        الشيطان قد ركب رأسك .

صبر   :        ارحميه .. فالشيطان لم يكن سوى شماعة ذنوب لنا .

الأم     :        قد ركبك الشيطان الرجيم ؟ ( تصيح ) اخرج من هنا ايها الشيطان ،  

                  اخرج …

صبر   :        ما عهدتك تطردين ضيفا .

الأم     :        سأجن هذه الليلة .

صبر   :        هو جنون يا أمي .. رأسي لا يستوعب هذي الاكاذيب ، أبي عاش

                  حياته كلها  يضحك على نفسه ، صدقيني ، ساخرا من احلامنا .. كان

                  يكذب !

الأم     :        أبوك رفعة الرأس وحزام الظهر وأخ لاخته …

صبر   :        كان يكذب …

الأم     :        أعدم من اجلنا ، شنق من اجلكم ، من من من من من من من من …

زوج الأم:       ( يشخر بصوت عال جالسا  … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخو…

صبر   :        اشعر ان كل كلمات العالم ليست سوى اكاذيب …

الأم     :        أبوك قاتل كالابطال ، لكنهم استطاعوا القبض عليه وأعدم بعدها …

صبر   :        كان عليه ان يعيش من اجل بيته بدلا من هذه التفاهات التي قتلته !

الأم     :        كان مجاهدا ضد الظلم كما كان يقول لي ذلك …

صبر   :        يكذب عليك …

الأم     :        ( تصفعه ) ابن عاق .

صبر   :        لايهم .. فقط ادفعي الكرسي ، وإلا سأشنق نفسي بنفسي .

الأم     :        ابوك …

صبر   :        اوووووووه ، ابي ابي ابي .. ابي كان هو العاق لطفولتي .. قضى

                  عمره يحتضن بندقيته ومات مشنوقا ، ما علاقتي بكل هذه السخافات ؟

الأم     :        ( تصحح له ) استشهد …

صبر   :        ومن قال له ان يستشهد  او يموت او يحترق ؟

الأم     :        سُنةُ الرجال .

صبر   :        سُنةُ تجعلني واياك نعيش  بين زنزانة وزنزانة ، بين شتيمة وشتيمة ،

                  بين اغتصاب واغتصاب ، بين جوع وجوع  ، وبين حق عام وحق

                  عام اخر …

الأم     :        حرام عليك .. سيعذبك الله ويرميك في النار .

صبر   :        نار اخرى ؟

الأم     :        جهنم !

صبر   :        أخرى ؟

الأم     :        يوم القيامة .

صبر   :        أخرى ؟

الأم     :        يمّه .. صلِ ركعتين واستغفر الله ، فروحك متعبة .

صبر   :        مللتُ من الصلاة ، مللت من الدعاء ، مللت من الركوع والسجود ،

                  مللت من الاستغفار والحمد لله والشكر لله ، مللت …

الأم     :        استغفرك ربي .. يمّه الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر …

صبر   :        الحياة هي الفحشاء والمنكر !

الأم     :        ( تضرب صدرها ) من يعيد لي ابني الذي اعرفه ؟ ( تهدأ ) أتعلم ان

                  أباك الان في الجنة .

 صبر  :        مع الحور العين ؟ اليس كذلك ؟ ونحن نعيش في القعر ، في هذه

                  الحفرة ، فتحت عيني على زنزانة منذ ثلاثين عاما ومازلت فيها            

                  ( يضحك ) ولكنني سأذهب الى جنتي الخاصة !

الأم     :        تنتحر ، تشنق نفسك وتريد الذهاب الى الجنة ؟

صبر   :        جنتي تختلف عن جنانكم .. انها هنا ( يشير الى رأسه )

الأم     :        ( تصيح ) من الذي ادخل الشيطان الى بيتنا ؟

صبر   :        يبحث عن عمل .

الأم     :        انك لا تنظر بقلبك .. الوطن قد تغير ، ألا ترى ؟ أبوك اعطى حياته

                  من اجل هذا التغيير الذي نحن فيه الان ، رحل الظلم يمّه .

صبر    :       والحق العام والجوع والموت الذي يلاحقنا كظلنا ؟ واصدقائي الذين لم

                   نجد منهم سوى رؤوسهم في براميل القمامة ؟ وشبابي وهذه الغرفة ؟

الأم      :        سأزوجك اجمل فتاة في مدينتنا وستتحول هذه الغرفة الطينية الى

                   غرفة من ذهب .

صبر    :       ( يضحك بقوة ) زوجة وذهب …

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

صبر   :        ( يضحك بقوة )  لم تتغير سوى الثياب والوجوه … ؟

الأم     :        اصمت .. الحيطان لها آذان !!

صبر   :        ( مستمرا بضحكه ) الوطن تغيّر … ( يتوقف ) مازالت هذه الغرفة

                  الطينية تنام  فوق اعمارنا ، فالوطن تغيّر . ومازال هذا الفانوس يُظلم

                   ليالينا ، فالوطن تغيّر ، وما زال الخوف يفرش جسده هنا فالوطن

                   تغيّر ، وما زال الجوع يصرخ في احشائنا ، ومازال الباب بلا

                   طرقات تنتشلنا أو تقول لنا ان اباكم اعطى روحه من اجل الوطن

                   ونحن بالمقابل سنعطيكم بقدر عطائه .. فالوطن قد تغيّر !

الأم     :        كل هذا لا يدعوك للرحيل بعيدا عن أمك .

صبر   :        لــم قبلتي ان يرحل أبي اذن ؟

الأم     :        لم أقبل .. كان يحدثني بكلمات كبيرة لا افهمها ولا استطيع الرد عليها!

صبر   :        شعاراتهم …

الأم     :        بين كلمة وطن واخرى كان يقول : ان الوطن …

صبر   :        وبين وطن ووطن كان رجال الامن يداهمون هذه الغرفة الطينية ،

                  يضربونك ويجرونك من ثيابك من اجله …

الأم     :        من اجل الوطن …

صبر    :       ما ذنبي أعيش طفولتي وسنوات عمري في زنزانة ؟

الأم     :         من أجل الوطن .

صبر   :        ليحترق …

الأم     :         لقد احببت الوطن على حب أبيك  !

صبر   :        من يستحق لحظة خوف واحدة عشناها ؟ من يستحق ان نُصفع من

                  اجله ؟ من يستحق ان ننام بلا عشاءات من اجله ؟ من يستحق ان

                   يشنق أبي من أجله ؟ من نحن حتى نكون هكذا خراف فداء ؟ ولمن ؟

                   من اجل الله ؟ الوطن ؟ الناس ؟

الأم     :        لا اعرف لا اعرف لا اعرف .. ابوك اراد لحياتنا ان تكون هكذا !

صبر   :        ومن اعطاه الحق ليلعب بحياتنا هكذا ؟

الأم     :        كان بطلا من نوع خاص .

صبر   :        لا اريده بطلا ، ولا خاصا ولا حارقا ولا خارقا ولا سخاما ، اريده أباً

                  فقط .. اي بطولة هذه التي تدعو الاباء ان يتركوا ابواب بيوتهم

                  مشرعة ؟

( انتقالة الى )

( الام في وسط مجموعة من رجال الامن السكارى )

رجل الامن2 : ارقصي ، ارقصي يا قحبه يا ساقطه  يا زوجة القواد …

رجل الامن 2: ( يخرج مسدسه ) ارقصي وإلا افرغت هذا المسدس برأس ابنك ،

                   ارقصي …

الام           :   ( تضرب صدرها بكفها ) يمّه ابني صبر ، ارقص ؟

رجل الامن3:  ترقصين رغما عنك يا قحبه .

الأم           :   كيف ؟ لا يمكن .. انا امرأة شريفة .

رجل الامن2 : شريفة ؟ صح ، تمتنعين يا قحبة ؟ اذن سأضع رصاصة في رأسه

                   الصغير …

الام      :        توقف ، سأرقص ، سأرقص … يمّه صبر ، لخاطر الله اتركوه ،

                   سأرقص …

                          ( ترقص ويرقصون معها ، احدهم يلتقط صورا  للام )

 ( انتقالة الى … )

صبر     :      ( ينظر الى مجموعة من الصور الواحدة بعد الاخرى ) مصور بارع!

الأم       :       ( تأخذ منه الصور عنوة ) هاتها ولك …

صبر     :      ( بطريقة رومانسية ) الوطن مصيره الذبول والصور باقية لا تزول !

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

صبر     :      لا شيء سوى شخيره …

الأم       :      ( تبكي ) أمك كانت اشرف ما يكون ، اشرف من الشرف نفسه …

صبر     :      لكنني عندما كنت صغيرا اسمعهم في الزنزانة  يقولون لك : ايتها

                  القحبة ، يا عاهرة ، ايتها الزانية ، يا ساقطة يازوجة القواد ابن القواد ، 

                  ايتها …

الأم     :        ( تصرخ به ) اسكت اسكت سيسمعك زوجي ، عمك  ، يكفي .. يكفي،

                  انا لم اكن ايتها  …

صبر   :        وكانوا ينادونني : بابن القحبة ! وابن القواد ( يضحك ) أمي قحبة

                   وابي قواد .

الأم     :        يمّه صبر .. يكفي ، يكفي .. ألا تستحي ؟

صبر   :        اغتصبوك ، ولم يستحوا من عينيّ التي شاهدت اغتصابك لمائة مرة !

الأم     :        لكنني لم اكن قحبة وحق هذه الشيبات التي تغطيها شيلتي ، انا اشرف

                  ما يكون الشرف يمّه صبر …

صبر   :        اطمئني ( يضحك ) انه اغتصاب من اجل الوطن ليس الا .. فالوطن

                   يستحق ان تغتصب كل أمهاتنا من اجله !!

الأم      :        ما اقساك …

صبر     :      الآباء .. كانوا يفكرون بأنفسهم فقط  .

الأم     :        الآباء .. كانوا ابطالا يقاتلون الظلم الذي دمر حياتنا …

صبر   :        قوادون ، صدقيني ! ما نفع البطولة والشجاعة والتضحية والبسالة 

                  مقابل ان يقول احدهم لك : ايتها القحبة ؟ حتى انني نسيت اسمك يا

                  أمي ، فكلما يسألني احدهم عن اسمك ، اقول له ان اسمها قحبة .

( انتقالة الى … )

 

مدير المدرسة  :        ( قطعة صغيرة كتب عليها / مدير المدرسة /  يكتب في

                           استمارة ) ما اسمك يا بني ؟

صبر   :                  استاذ انا اسمي صبر …

مدير المدرسة  :       وابوك ؟

صبر              :     اسمه قواد !

مدير المدرسة  :       ( يزجره ) اسكت ، ما هذا ؟.. ما شاء الله ! وما اسم امك ؟

صبر   :                اسمها قحبة !

مدير المدرسة  :      قحبة ؟! ( يصرخ به ) أسكت يا ولد …

صبر   :                ( يصحح له ) لا لا اسمها عاهرة ، عاهرة .. اعتقد عاهرة …

مدير المدرسة  :       ( يُخرجُ عصا ) سأضربك بالعصا .            

صبر   :                ( يصحح له ) ساقطة ، ساقطة ، لا لالا  ناقصة ناقصة ، لا لا

                          لا سافلة سافلة ، قندره قندره …

مدير المدرسة  :       ( يزجره ، يضربه بالعصا )  قلت لك اسكت ، اسكت . أبوك

                           ماذا يعمل ؟

صبر   :                 قوادا ، أمي اسمها قحبة وابي اسمه قواد ويعمل قوادا، أمي

                           قحبة وابي قواد قواد وقحبة … ( يظل يردد قحبة وقواد الى ان

                            يصبح كلامه صراخا هستيريا … )

( انتقالة الى … )

صبر   :        ( يردد … ) قواد وقحبة ، قواد وقحبة ، يعمل قوادا …

الأم      :        ( تصرخ به ) اسكت ، ولا تحسبن الذين قتلوا …

صبر    :      ( يقاطعها ) القوادون في جهنم ، سأحاكمهم كلهم وارميهم في جهنمي !

الأم      :        للميت حرمة يمّه صبر .

صبر    :       هذا عندما يكون للحي حرمة !

الأم     :        ( تنظر الى الصورة المعلقة ) انك تعذبه الان وهو في قبره يا بني .

صبر   :        الوطن ؟

الأم     :        أبوك الذي قتل في سبيل الوطن .

صبر   :        منذ زمن كنت اريد ان أسألك يا أمي : كم رجلا اغتصبك في تلك الليلة

                  من اجل الوطن والليلة التي تلتها والليلة التي تلت تلك الليلة والليالي

                  التي جاءت بعد  تلك الليالي …

الأم     :        ( تترك الصورة ، تصرخ به ) اسكت ، قلت لك ان تسكت ، اسكت

                   يمّه.

                                                                                  ( انتقالة الى … )

-                     الأم داخل الزنزانة ، بطنها منتفخة …

الأم     :        ( تنظر الى بطنها المنتفخة ) اخرج ، اخرج ، اخرج .. عليك ان

                   تخرج حالا من بطني ، اياك ان تسألني عن ابيك ، اياك .. فكلهم

                  اشتركوا بصنعك ، اخرج  ايتها القذارة والوساخة والجيفة من بطني       

                  (تضرب بطنها ) اخرج ، اخرج ، اخرج ( تضرب بطنها بقوة اكثر )

                  الليلة سأنزفك دما مخلوطا بروائح السجّانين العفنة ، سأنزفك قيحا ايها

                  الميت ( تصرخ به اكثر وهي تضرب بطنها ) اخرج .. ، اخرج إبن

                  النجاسة  … ( تضرب بطنها  بقوة )  اخرج اخرج اخرج اخرج

                  اخرج اخرج …

( انتقالة الى … )

الأم     :        ( تصرخ وهي تضرب بطنها ) اخرج يا وساخة يا ابن الوسخين …

صبر   :        كان ابن من منهم كما تعتقدين ؟

الأم      :        لا أدري …

صبر   :        حاولي التذكر .. رجل الأمن السمين ام الضعيف ؟ أم رجل الامن

                  الوسخ ؟ انا اعتقده إبن صاحب الكرش الكبيرة الذي كان يتبول كثيرا  

                   في زنزانتنا .. من منهم ؟

الأم     :        لا أدري .

صبر   :        أم إبن رجل الأمن الاصلع ؟

الأم     :        لا أدري .

صبر   :        أم إبن رجل الأمن الشاذ ؟

الأم     :        لا أدري .

صبر   :        إبن الأسمر … ؟

الأم     :        ( تصيح ) لا أدري ، لا أدري ، لا أدري يمّه …

صبر    :       وأين أخي من أمي الان ؟

الأم      :         خرج من بطني نزيفا كما تعلم …

صبر    :       أنا الاخر اريد ان اخرج نزيفا .

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

الأم     :        ( تحاول ان تحتضنه ) لا يمّه صبر .. تعال لحضن أمك ، تعال

                  ياروحها وحياتها وقلبها وكلّها …

صبر   :        ( يبتعد ) تخلّي عن حضنك يا أم ، ارجوك .. ما عليك سوى ( يشير

                  الى الكرسي) ان تدفعي هذا …

الأم     :        عد الى نومك .

صبر   :        ألم يقل لنا أبي عندما يتغير الوطن ، سيأتي من يضع على يمينكم القمر

                  والشمس على يساركم أو بالعكس ، لا يهم ،ها هو الوطن قد تغيّر ،

                  اين هو القمر واين هي الشمس في هذه الغرفة اللعينة ؟

الأم     :        عندنا الخبز الذي نغمسه بالشاي يمّه !

صبر   :        ( يمسك الكرسي ، يصيح ) يجب ان تدفعي الكرسي من تحت قدميّ

                   ( يدفعه ) هكذا .

الأم     :        وماذا سيحدث بعدها ؟

صبر   :        أموت وتنتهي هذه المهزلة !

الأم     :        اخاف عليك من عينيَّ ان تحسدانك في لحظة ما ، فأغمضهما من

                  اجلك ، كيف لهاتين اليدين ان تدفعا كرسي موتك ؟

صبر   :        ( يصعد على الكرسي ويضع حبل المشنقة حول رقبته ) أمي .. اتوسل

                  اليك ان تدفعيه ، لقد تأخرت كثيرا…

الأم     :        إنزل يمّه صبر ، لا املك القدرة ان انظر اليك ، إنزل يمّه …

صبر    :       ادفعيه .

الأم     :         انزل .

صبر   :        ( يضع الحبل حول رقبته ) ادفعيه .

الأم     :         ( تصرخ به ) انزل يمّه صبر .

صبر   :        ( متوسل ) ادفعيه ، ادفعيه ، ادفعيه …

الأم     :         ( متوسلة ) انزل يمّه ، انزل من اجل أمك .

صبر   :        ادفعيه من اجلي ، لحظة واحدة وينتهي كل شيء ، ينتهي صبر ،

                  ساعديني يا أمي .

الأم     :        ( تصيح ) يبووووي ، ابني سيشنق نفسه  ، انقذوا ابني ، يا أهل الرحم

                  يا ناس ، صبر سيشنق نفسه ، يبوووووي …

زوج الأم:       ( يشخر بقوة … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

صبر   :        لا تتعبي نفسك بالصراخ ، فاليوم حضر تجوال في المدينة .

الأم     :        ( تتوقف ) ستقتلني ، سيتوقف قلب أمك قبل قلبك ، انتظر قليلا …

صبر   :        إدفعي .

الأم     :        ( برعب )  لا لا لا …

صبر   :        إدفعي .

الأم     :        لا  يمّه لا لا …

صبر   :        إدفعي .

الأم     :        لا لا  يمّه صبر ( تولول ) يمّه الولد يمّه ، ربيتك زغيرون يمّه الولد

                   يمّه…

صبر   :        ارجوك .. اغمضي روحك قليلا وادفعي الكرسي .

الأم     :        ( تتوقف ، تتألم ) سيقف قلبي …

صبر   :        لا بأس .. سأنتظر قليلا من اجل قلبك ( ينزل من الكرسي )

الأم     :        أخفتني ايها الملعون .

صبر   :        ماذا تريدين مني ؟

الأم     :        تعال لحضن امك ( تحتضنه بقوة )

صبر   :        يجب ان اموت ( يترك حضنها )

الأم     :        لنمت سوية اذن .

صبر   :        لا .. أموت لوحدي .

الأم     :        ستكون هذه الغرفة الطينية قبرنا …

صبر   :        انا ابحث عن حياة اخرى أفضل بكثير من حياتكم .

الأم     :        بعيدا عن أمك .

صبر   :        بل قريبا منها .

الأم     :        وتحرقني برحيلك .

صبر   :        أبحث عن راحة روحي ليس إلا .

الأم     :        لم أعد افهمك .

صبر   :        لانك أمي .

الأم     :        ماذا تريد من أمك ؟

صبر   :        ان تجعلينني سعيدا .

الأم     :        كيف ؟

صبر   :        بدفع الكرسي .

الأم     :        استغفر الله استغفر الله استغفر الله …

صبر   :        ماذا انتظر ؟ بطني ستنفجر من الخبز المغمس بالشاي .

الأم     :        انتظار الفرج عبادة يمّه صبر .

صبر   :        حفظتها منك مذ كنت صغيرا . دعيني أذهب لأبي لكي أسأله على أقل

                  تقدير .

الأم     :        أُقسم لك بأن الخبز والشاي سيغسل رأسك من فكرة الإنتحار .

زوج الأم:       ( يشخر بقوة … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

صبر   :        وأقسم لك بأنني مللت الحياة ، لا أملك القدرة على الحضور فيها ،

                     ساعدي ابنك بالاخلاص منها اذا كنت تحبينني فعلا .

الأم     :        أحبك فقط  ؟  كيف ؟ انا اتوقف عن التنفس كلما اقتربت من حضن

                  أمك لانني اخاف ان لا يكفيك الهواء في هذه الغرفة الخانقة .

صبر   :        يا أمي ، يا حبيبة .. انا انتظرت لسنوات طويلة ، كنت اضع الامل في

                  جيب الصدر .. علّ هذه الغرفة تتغيّر ( يشير الى زوج الام ) لكنني لا

                  اسمع سوى شخير التغيير الذي دوّخ حياتنا فوق دوخاته القديمة .

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

الأم     :        إصبر ايضا … !

صبر   :        أيضا ؟

الأم     :        لا نملك سواه .

صبر   :        لقد تأخرت كثيرا .

الأم     :        على قلب أمك ؟

صبر   :        على الانتحار .

الأم     :        ماذا افعل ياربي ( تحاول ايقاظ زوجها ) انهض ، انهض يا زوجي …

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

الأم     :        انهض .. صبر سيشنق نفسه .

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

الأم     :        ( تهزه بيدها ) استيقظ  لتمنعه ، قل له ان حياتنا ستتغير حتما ، انهض

                  لتأتي له بالشمس والقمر ، انهض انهض ( تضربه بقوة بيديها )

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

صبر   :        دعيه يشخر …

الأم     :        لا اسمع شخيره .

صبر   :        ( يصعد على الكرسي ) سأشنق نفسي بنفسي ، لكنني سأتألم كثيرا .

الأم     :        تتألم ؟

صبر   :        بدونك .

الأم      :        انزل يمّه … ( لزوجها ، تحركه بقوة ) سيشنق نفسه ، استيقظ ،

                  استيقظ …

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

الأم     :        انزل يمّه صبر .

صبر   :        ( يضع الحبل حول رقبته ) لا فائدة .. لكنني سأتألم كثيرا  يا أم صبر .

الأم     :        وماذا افعل كي لا تتألم ؟

صبر   :        ان تدفعي الكرسي بقوة بدلا عني .

الأم     :        أ يمكن ان افعل ذلك ؟

صبر   :        يمكن ، حتى لا أتألم …

الأم     :        بيديَّ هاتين ؟

زوج الأم:       ( يشخر … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …

صبر   :        ( مؤكدا ) بيديك .. انتظري قليلا ( ينزل من الكرسي )

الأم     :        ماذا تفعل ؟

صبر   :        بهاتين اليدين الطاهرتين ادفعي كرسي موتي ( يقبلهما بقوة ويصعد

                  الكرسي ، يضع المشنقة حول رقبته ) تقدمي يا أمي من أجل ابنك

                  صبر الذي يتمنى دائما ان يغمس الشاي بالخبز لا الخبز بالشاي … !                   

                  ( يغني فرحا ) يمه العمر وياج  خير وشناشيل يا بويه خير وشناشيل

                  وين أرحل ليا  بيت لو جلجل الليل يا بويه لو جلجل الليل ؟

الأم     :        ( تتقدم نحو الكرسي ، صبر مستمرا بغنائه ،  تقف قليلا ، تتأمل 

                  صبر ، تتلمس الكرسي بيديها )  بسم الله الرحمن الرحيم  …

                               ( ينقطع الغناء ، الأم تجمد في مكانها )

زوج الأم:       ( يشخر بقوة وينتشر جسده في مساحة الغرفة كلها … ) اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ خوخوخوخوخوخو …