نشاطات ثقافية

حوارات

أصدارات ثقافية

    دولاب أنعطافة في مسار المسرح العراقي / محمد صخي العتابي

     تتواصل القصص عن الحروب وماخلفته من أثار نفسية وأجتماعية وأوجاع تركته في 
    جسد المجتمع فالحياة مسرحية دموية في وطن دمرته الصراعات وأختار المخرج زكي عطا أحمد نص للكاتب علي عبد النبي الزيدي بعنوان (دولاب ) وهذه المسرحية لخصت سنوات من الحروب والدمار وتناولت قصة أم فقدت أبنائها الثلاثة في الحروب لتنشر في الصحف عن رغبتها الحصول على أبن تؤجره للتعويض لفدانها كل أبنائها التي خسرتهم بالحروب وقدم العرض باللغة العربية الفصحىى وتضمن حواره بعض المفردات العراقية على مدى نصف ساعة على قاعة النشاط المدرسي للأيام 29 و30 /2017/4 بحضور كبير من الأعلاميين والأدباء والفنانين والضيوف في لغة مسرحية راقية أمتزجت بالبساطة وألقى أستحسان الجمهور والزيدي له موقف شديد ضد الحرب من خلال كتاباته ويقول في هذا السياق بان العرض ينتمي للوضع العراقي مابعد 2003 للفقدانات الكثيرة المتتالية والتي لا تنتهي وهي حث افتراضي وينتمي للفنتازيا حيث ان الفكرة افتراضية ولكنها تنتمي للواقع الان وما ذا على الامهات فعله لتعويض ابنائهن ؟. ومن هنا نجح المخرج زكي عطا في خلق عرض مسرحي برؤية أخراجية مؤثرة أستخدم فيها كافة العناصر المسرحية التي تناغمت في مابينها والمسرح معروف للجميع يجمع الفنون بأنواعها فشكلة الأضاءة - الملابس - الموسيقى - الديكور - المؤثرات الصوتية وأستطاع المخرج أن يوظف السينوغرافيا لتأكيد فكرة العرض في ذهن المشاهد لنشاهد لوحة مسرحية مكتملة حيث يقول مارسيل فريد نون في كتابه فن السينوغرافيا ومجالات الخبرة السينوغرافيا هي الفن الذي يرسم التصورات من اجل إضفاء معنى على الفضاء وإضفاء المعنى والفكرة في والصول االى رؤية جديدة تجعل من المخرج مهتما بجميع المكونات التي تخلق تشكيل الفضاء وتنسيقه واستطاعت انوار طالب أن تبكي الحضور بطيبتها وحنانها وهي تجسد دور الأم الحقيقية بصدق من خلال هذا العمل والممثلين محسن خزعل وعلي خضير وحيدر عبد الرحيم ممثلين بارعين لديهم قدرة عالية في أداء شخصيلتهم بأمتياز وقدم العمل ضمن فعاليات مهرجان المسرح العراقي لفرق التربيات وحصد على جائزة أفضل أخراج مسرحي

    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏3‏ أشخاص‏

    الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك/امنة عبد النبي

    الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك

     الأغنية الشهيرة "أضحك للدنيا تضحك لك"..كانت نصيحة مبكرة للعابسين والمتجهمين وفاقدي الأمل والرجاء، لكن أحدا لم يأخذ بها، فنحن لانضحك إلا عند الضرورة أو نادرا، لأن الضحك بالنسبة لنا مشروط بالأدب والاخلاق فـ "الضحك من دون سبب من قلة الأدب" هكذا يقول المثل الشائع بيننا. 
    مع أن الضحك غريزة بشرية تنبثق منذ الولادة، وربما قبلها، وهي تعبير عفوي عن حالة من البهجة والسرور.
    الضحك رد فعل طبيعي للإنسان السليم على المواقف المضحكة كما يمكن أن يكون وسيلة دفاع ضد مواقف الخوف العفوية. والضحك يُعد تعبيرًا عن التعاطف والتفاهم المتبادل بين البشر، وهو احدى وسائل التواصل البشري على مدى التأريخ. لقد لجأت الشعوب الى صناعة النكتة لكي تضحك، وابتكرت فنون الكوميديا في السينما والمسرح والتلفزيون لهذا الغرض.
    في هذا التحقيق تستطلع "الشبكة" آراء البعض في ضرورة الضحك وفوائده.
    سعادة مجانية
    الفنانة التشكيلية (غفران منصور) صاحبة الوجه المبتسم دائما اعتبرت ان خصوصيتنا كعراقيين تفرض علينّا الهروب نحو الضحك بكل طريقة، قائلة: الضحكة كاتم فوري لذاكرة اليأس وحبل ضروري للاستمرار والمعايشة، فأنا كفتاة مقيدة بيوميات مملة أو يابسة لم اعد شيئا سوى الضحك ولم اخطط لغيره حينما ابدأ يومي، لان غاية الحياة وخلاصها في الضحك واجزم تماماً ان الضحك بلا سبب هو بحدِ ذاته غاية في حب الحياة.
    خداع معنوي
    الشاعر (حيدر العزاوي) اعترض على الزام الوجه بالظهور بما لسنا عليه، فقط لمجرد كونه يحسب ضمن دائرة الضعف، قائلاً: بصراحة انا لا اضحك لاننا لسنا مضطرين لاستبدال مشاعرنا بأخرى قد تكون - وبوقتها- هشة أو مخادعة وليست ذات قيمة مقارنة بما فعلته الدمعة، فانّا لا اميل لاستبدال ملامحي ارضاءً لمجتمعي لانّ الحزن بالنسبة لي مقدس كما هو وقت الفرح، وحالما اضحك لااسمح لشيء باختراق جدار تلك السعادة، والأمر ذاته يحدث عند تعاستي، أميل للتشبع بمشاعري بجميع تناقضتها كي اعيش بما اشعر فلايمكنني اطلاقا التعبير عن شيء لايزورني. والجدير بالذكر انّ للدمعة والضحكة خصوصية عراقية، فكلما حضرت حرب، قتلت صناع الفرح ودفنت من يبيع الضحكات، فلا يتبقى سوى من فر هربا منها، للبحث عن أرض يزرع فيها بذور ضحكاته، لكن ومع هذه الضحكات الخجلة قليلا والضئيلة نستطيع تحطيم جدران المآسي وبسهولة تامة.
    كنت أضحك!
    الاعلامي اياد عطية قال: عرفت متأخرا ان للضحك فوائد صحية لاتحصى، والحق اني كنت اضحك وأحب الضحك كثيرا عندما كنت صغيرا وحتى في أيام المراهقة، لكن ما أن اقتربت من سن الاربعين حتى اختفت الابتسامة، وصرت لا أضحك كثيرا، ربما هي قسوة الظروف التي مررنا بها خصوصا ايام الحصار، والتي انعكست على شخصيتنا كفرد ومجتمع، لكن اود ان اقول ان تتصنع الابتسامة شيء وان تكون الضحكة والابتسامة جزءا من طبيعتك شيء اخر، نحن مجتمع قليل الضحك كثير الحزن، حتى اننا نبالغ في احزاننا، بينما نرى مجتمعات اخرى تخترع المناسبات التي تصنع الفرحة والبهجة والابتسامة، ومن الطبيعي ان يكون للثقافة والتربية والتفاعل الاجتماعي دور اساس في الموضوع ولا أبالغ اذا قلت ان للوراثة دورا في هذا الموضوع.
    فوائد طبية
    الباحث الانثروبولوجي (شهيد حسين) فاجأنا بحقائق بيولوجية صحية يمنحها الضحك مجاناً لجسم الانسان هي: انّ الضحك يحفز (هرمون الأندورفين) الذي يفرزه الدماغ ويمكن تشبيه أثاره بتأثيرات المورفين كمسكن للالآم، وللمصابين بالأرق فيسبب الضحك حالة من التعب السليم، ثم يأتي النوم بشكل طبيعي فيزيلها، وللمتوترين فأن الضحك يمحو كليا التشنجات العضلية والتقلصات التي تكون في الأصل السبب الرئيس لظهور الآم الظهر والرأس والعنق، وللأمهات الجدد فأن الضحك يسمح لهنّ بعد فترة قصيرة من الولادة بالانتباه لعضلات منطقة الحوض وتقويتها، وللمصابين بارتفاع ضغط الدم فيؤدي الضحك إلى تحسين الأوعية الدموية بإرتخاء عضلاتها الملساء المصقولة وبالتالي يخفض الضغط الشرياني، وللمصابين بعسر الهضم أو باضطرابات في الجهاز العصبي فيساعد في تسريع أكثر عمليات الهضم تعقيداً، وللأطفال المصابين بالربو والتهاب القصبة الهوائية إثناء تعرض الأطفال لنوبة ربو، يمكن للضحك إن يساعدهم في القيام بتمارين التنفس بشكل أفضل وأكثر إفادة.
    خيط مقاومة
    السينارست (فاتن السعود) تعتقد ان المنطقة الفاصلة مابين ضفتيّ القهر والمكابرة هي الضحكة، حيث قالت: احتاج كثيراً الى عملية استبدال الضحكة بدمعات متكدسة وعاجزة عن الانهمار  بصراحة ووضوح، وذلك حتى لا افقد آخر خيوط المقاومة وليس محاولة للهروب كما يُشاع بقدر ماهي عملية محاولة للموازنة بين القهر والاعتدال، وقطعاً لن تكون الضحكة خالصة نابعة من القلب مادام في القلب مايؤرقنا، وبمعنى آخر وأدق لن يضحك بصدق وراحة إلا صاحب القلب المطمئن على تفاصيله المهمة، لأن كل شيء يشترى ماعدا الضحكة تحتاج الى أشياء معنوية حتى تنطلق بصدق.

    خلال ندوة نشطوها في معرض الشارقة الدولي للكتاب أدباء يؤكدون : على الكُتاب أن يتحرروا من هاجس الجمهور/آمال إيزة‏



    أكد أدباء وروائيون على ضرورة قيام أي كاتب بحسم قراره وأن يتحرر من هاجس الجمهور الذي يكتب له، وقالوا أن الكاتب مطالب أن يكون صادقاً مع ما يكتبه وليس الجمهور، حيث جاء ذلك خلال ندوة نظمتها هيئة الشارقة للكتاب، تحت عنوان "لمن نكتب؟" على هامش فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي تعقد دورته الـ 35 حالياً في مركز اكسبو الشارقة، وتحدث فيها كل من الروائي بشير مفتي، والروائي درجان فيلكيك، فيما أدارتها الشاعرة الإماراتية شيخة المطيري.
    في مداخلته، اعتبر بشير مفتي أن سؤال "لمن نكتب" يعد من أخطر الأسئلة التي توجه عادة إلى الكتاب، وقال: "أعتقد أن على الكاتب أن يشعر بأنه مطالب بالوفاء للكتابة وليس الجمهور، وأن عليه أن يكون صادقاً في كتابته، لأن القراء مستويات ويختلفون في قراءاتهم وهم ليسوا على درجة واحدة من الوعي والذوق". وأضاف: "على الكاتب أن يحسم قراره  وأن يكتب من دون أن يضع الجمهور في ذاكرته، بحيث يتمكن من تحرير نفسه من هذا الهاجس". وأوضح أن حديثه هذا لا يعني الغاء الجمهور فهو الذي يكتب لأجله، وأضاف: "على الكاتب أن يتحرر من دائرة الخوف والتوتر والقلق التي تتصيبه بعد الانتهاء من أي نص، حول رأي المتلقي فيه، لأن الكاتب يشعر بالطمأنينه عند حصوله على رضا الجمهور على عمله".  وأضاف: "الكتابة والقراءة مسألة معقدة، ومن الصعب أن تحدد نوعية القارئ الذي تكتب إليه،  ولكن عندما يكون الكاتب لديه الخبرة ومالكاً لتجربة طويلة، سيدرك نوعية جمهوره الذين اقتنعوا بخطه وبآرائه". 
    من جانبه، وافق الكاتب درجان فيلكيك رأي مفتي، في أن "الكتابة والقراءة مسألة معقدة". وقال: "أنا ممن لا يكتبون بشكل يومي، وإنما أمارس الكتابة عندما أكون مهوساً بموضوع ما، وأحاول فيه أن أعبر عن تجربتي، ولذلك أحاول دائماً أن أؤلف الكتب التي أحبها كقارئ". وواصل: "في حالة وضعت بين خياري الكتابة والقراءة، سأختار الأخيرة بالتأكيد لأنني لا أعيش من دونها".
     
    وأشار فيلكيك إلى أن كافة القصص المكتوبة هي موجودة بيننا، وأن سحر الأدب يكمن بين الكلمات. وأوضح: "علينا أن نبدأ التفكير في كتابة أشياء جديدة، لأن ميزة الكتب تكمن في أنها لا تغيير فهي لا تشبه المدن التي تتغير مع مرور الزمن، ولعل المثير في هذه الكتب أنها تمكنني من ملامسة الحياة". وتابع قائلا : "الكتابة بتقديري هي طريقة للتفكير في العيش ضمن حياة أخرى".
     
     

    على هامش مشاركتها في معرض المكسيك "هيئة الشارقة للكتاب" تُعزز علاقاتها مع الثقافة اللاتينية/آمال إيزة‏

    اختتمت هيئة الشارقة للكتاب مُشاركتها في فعاليات الدورة الثلاثين لمعرض المكسيك للكتاب، وشهدت مشاركتها تفاعلاً كبيراً من أهم الناشرين في المكسيك والأمريكيتين،  ظهر ذلك جليا في الاجتماعات التي عقدتها الهيئة والاتفاقيات التي توصلت لها.
     
    ونالت الهيئة خلال المعرض اهتماماً واضحاً من هيئات النشر، والترجمة، والكُتّاب والمثقفين المكسيكيين، حيث أبدى عدد من الناشرين رغبتهم بالمشاركة في فعاليات البرنامج المهني الذي تنظمه الهيئة على هامش معرض الشارقة الدولي للكتاب كل عام، كما أبدت الهيئات والمؤسسات المعنية بالترجمة اهتمامها بمنحة الترجمة التي تقدمها الهيئة، إلى جانب الكتّاب والمترجمين الذين كشفوا عن رغبتهم في تعزيز التبادل الثقافي بين الحضارتين العربية واللاتينية.
    وأهدت الهيئة كبار الشخصيات الذين زاروا جناحها نسخاً من كتاب الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، "سرد الذات" بنسخته الإسبانية، إلى جانب نخبة من الكتب العربية التي تعكس، روح الثقافة العربية، وترسم معالم المشروع الثقافي الذي تمضي به إمارة الشارقة.
    وقال سعادة أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب: "إن مشاركة الهيئة تأتي ضمن خطة كاملة وضع رؤيتها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لتحقيق أعلى مستويات التواصل مع ثقافات العالم، وربط الشارقة ومشروعها الثقافي بمختلف مراكز إنتاج المعرفة والفعل الثقافي، فلا يمكن النظر إلى المشاركة بوصفها خطوة منفردة ذات أهداف محدودة، وإنما ينبغي النظر إليها في سياق كامل يشمل رؤية الشارقة بكامل جهودها الثقافية".
    وأضاف العامري: "إن الكثير من رواد المشهد الثقافي في مختلف دول العالم متعطشون للتعرف على الحراك الثقافي العربي، والاندماج فيه، بصورة أو بأخرى، في الوقت الذي تحتاج الثقافة العربية لمثل هذا النوع من التواصل، فما مشاركة الهيئة سوى خطوة لمزيد من التعاون، والشراكة التي من شأنها أن تغني التجارب المعرفية لكلا البلدين".
    وشهد جناح الهيئة حضوراً وتفاعلاً ملحوظين في المعرض، واستقطب الهيئات الثقافية، والمؤسسات المعنية بالترجمة، والكثير من المثقفين والكتاب، والذين أعرب معظمهم عن رغبته في المشاركة بمختلف الأنشطة الدولية التي تنظمها الشارقة على صعيد صناعة المعرفة وسوق الكتاب.
    وشكلت مشاركة الهيئة فرصة لتعزيز التبادل الثقافي والمعرفي بين العالم العربي ومختلف ثقافات العالم، إذ تعد مشاركة الهيئة الوحيدة عربياً في المعرض، وتأتي للعام الثالث على التوالي، حيث شهدت الدورة السابقة للمعرض حضوراً فاعلاً للهيئة تمثل بعدد من الفعاليات، وحلقات التواصل بين المشهد الثقافي المكسيكي والإماراتي.
    ويعتبر معرض المكسيك للكتاب الذي يقام منذ عام 1987 من أهم معارض الكتب في أمريكا الشمالية ويشكل أكبر سوق في العالم للكتب الصادرة باللغة الإسبانية ويشهد حضوراً متزايداً في كل عام من الناشرين والوكلاء الأدبيين والمترجمين والموزعين لإبرام المعاملات التجارية والمهنية على حد سواء.

    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏‏أشخاص يجلسون‏، ‏طاولة‏‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

    مهرجان الأدب المهجري 2 للشاعر المهجري د. جميل الدويهي في سيدني

    كما السنة الماضية، اقام الشاعر والأديب المهجري د. جميل الدويهي مهرجان الأدب المهجري الراقي الثاني في مدينة سيدني.
    المهرجان حضره المئات من أبناء الجالية اللبنانية والجاليات العربية الأخرى في أستراليا.
    تقدم الحضور سيادة المطران أنطوان شربل طربيه راعي الأبرشية المارونية في أستراليا، راهبات العائلة المقدسة المارونيات، الدكتورة بهية أبو حمد عقيلة القنصل اللبناني العام، رؤساء وأعضاء الأحزاب اللبنانية، رؤساء وأعضاء الروابط والجمعيات والمؤسسات الاغترابية، شعراء وكتّاب ومثقفون وإعلاميون وأصدقاء.
    قدمت المهرجان الإعلامية الأستاذة كلود ناصيف حرب بلباقتها المعهودة، وقدمت أولاً كلمة الدكتور كلوفيس كرم – جامعة سكرامنتو (كاليفورنيا) ألقتها مديرة العلاقات العامة في لجنة ميراث في البال الأستاذة فيرا الاشقر الدويهي، وقال د. كرم في كلمته إن نتاج الدويهي هو نتاج إهدن جنة الله على الأرض، فالاحاسيس والهمسات الشعرية التي تراودك عندما تقرأ للدكتور جميل، هي ذاتها تلك الهمسات التي تراودك في جنة سفر التكوين. الله الشاعر الخلاق يحاكي آدم جبلته وحواء جميلته مع هبوب النسيم. وقلم الدكتور جميل ينهل من جنة اهدن بنبعها مار سركيس. فإنك عندما تقرأ من جميل وكأنك تغرف بيديك وتغسل وجنتيك بماء عليل تسرب من أعالي القمم ليستقر في حنايا القلب والفكر”.
    ثم كانت كلمة للدكتور عصام الحوراني - بيروت ألقتها زوجة الشاعر الأديب الدويهي الأستاذة مريم رعيدي الدويهي، واعتبر د. الحوراني أن المهرجان هو "مهرجان لبنان المقيم ومهرجان العرب ومهرجان الثقافة العربيّة". وشبّه الدويهي بالفارس الذي " صال وجال بأبّهة وعنفوان على ظهر حصانه الأبجر في كلّ فيافي الفنون الأدبيّة، فحلّق وأبدع في كلٍّ منها، ولا يمكننا أبدًا المقارنة في قوّة الإبداع لديه بين فنّ وآخر... كتب الشعر بالفصحى العالية الرّاقية التي تتميّز ببلاغة وخصائص دويهيّة لا يُجاريه فيها أحد. كتب بكلّ الأساليب القديمة والحديثة والمستحدثة والخاصّة به ومنها الشعر المدوّر وهو كان أوّل من نظم بحسب هذا الأسلوب. ويتألّق شاعرنا في أشعاره كلّها وهذا ما نعاينه في "أعمدة الشعر السبعة"، وفي غيرها. كما أنّه يُدهش في نثره الشعريّ الحديث: "حاولتُ أن أتبعَ النهر... النهرُ لا يذهبُ إلى مكان". ولا ننسى الشعر باللغة اللبنانيّة التي ارتقى بها إلى مصاف العذوبة اللامحدودة والرقّة والجزالة والأسلوب الطريّ الدويهيّ الرّائق الخاصّ، من مثال: "لا تفكْري صار الهوى ذكرى". وأذكر ههنا: "جدّي القديم" الذي أحبّ حتّى الثمالة...”
    وعرج د. الحوراني مع المفكِّر الفيلسوف "إلى مطارح النور والسلام، إلى الحكمة التي هي فيض إلهيّ وقبس من نورانيّة قدسيّة تتلألأ في فضاءات الأرواح، وكأنّي بالمفكّر الدويهيّ وهو الكاهن المقتدر في "معبد الرّوح"... وأشار إلى كتابة التاريخ بالإنكليزية عند الدويهي في أشهر المعارك الإهدنية في التاريخ" ، وحياة البطريك أسطفانوس الدويهي، والرواية في طائر الهامة، وهي صوت الدويهي الصارخ في برّية المعمدان
    ينشد من خلاله حريّة الإنسان القائمة على أساس الحقّ والحقيقة والسلام، وهو يمضي مع السرنوك على عربة تأخذهما إلى جسر الضياء. والرواية هي مشروع عمل مسرحيّ دراميّ بامتياز”.
    كلمة الشاعر الفلسطيني الكبير الأستاذ نمر سعدي قرأتها الإعلامية الأستاذة نادين شعار صاحبة إذاعة صوت الفرح، وقال فيها:
    "انفتحتُ على تجربةِ الشاعر البناني الكبير جميل الدويهي المغترب في أستراليا ورائد القصيدة العاميَّة المدوَّرة بنكهتها اللبنانية الرقيقة والتي تذكِّرني دائماً بقصائد غزل كتبها شعراء مثل الأخطل الصغير وإلياس أبي شبكة لحبيباتهم، فأدخلُ في حالةٍ وجدانيَّةٍ كمن يرنو إلى قمرٍ شفيفٍ في ليلةٍ حزيرانيَّةٍ أو يقرأُ رسائلَ عشقٍ سريَّة لنفسهِ، ويشبِّهُ القصيدةَ براقصةٍ تتأهَّبُ للرقص”.
    وقال: "تجربة الصديق الشاعر جميل الدويهي بالرغم من زخمها وعمقها وأهميَّتها إلى أنها بقيت بعيدةً عن حلقات ودوائر النقد العربي الرسمي، ربما يرجعُ سببُ ذلكَ إلى كون صاحبها يعيشُ في مهجرهِ في القارة الأسترالية بعيداً عن مركزية الخطاب الإبداعي العربي، ومقرُّها الشرق...وهذا برأيي ظلمٌ كبير لأدب المنافي والمهاجر.. ظلمٌ يؤدِّي حتماً إلى الإهمالِ والنسيان".
    وأوضح أن الدويهي“ يسير على نهجِ سعيد عقل في كتابةِ القصيدتين، العاميَّة والفصحى، بسحرٍ نازفٍ وعاطفةٍ رقراقة تغرفُ من ماضي
    الأيَّام وهجَها السرياليَّ وطاقتَها المبدعة المفتوحة على التجلِّياتِ والأناشيد المؤرَّقة. من جهةٍ ثانيةٍ لمستُ نغمةً شجيَّةً في قصائدهِ النثريَّة التي
    لا تقلُّ جمالاً وقيمةً عن قصائده العاميَّة، فغناؤهُ الأعزل يذكِّرني دائماً بسونيتات عشَّاقِ القرون الوسطى وهم يجوبون الأرضَ بحثاً عن لحظةِ وصلٍ قصيرةٍ أو ينتظرون عاشقاتٍ لا يأتين تحتَ شجَرِ الحنين”.
    وختم: "هكذا كانَ الشعرُ عند الأستاذ الشاعر جميل الدويهي حاسَّةً خارقةً تحسنُ اقتناصَ اللحظةِ الشعوريَّة الهاربة وحالةً موزَّعةً على حقولِ الرؤى والجمال الصرف.”
    الدكتور عزت الصباغ – باريس قرأت كلمة له الإعلامية الأستاذة إلهام حافظ من إذاعة تو إم إي، واعتبر د. الصباغ "أن كتاب "في معبد الروح" يرتفع بناء عالياً، علو كليّة الخير” التي انطلق اليها، لينهل منها بمخزون فلسفي وبوعي تربوي على الساحة الثقافية.”
    وختم: "الدكتور جميل الدويهي و "في معبد الروح" "جبران" لبناني جديد يعود، فتألقت به "صومعة جبران" وقد بنى أمامها شرفة، لم تكفه بالاطلالة الصادقة على الانسان، ممسكاً بيده وقد أنار طرقاً راسماً بها سياسة شمولية جديدة لانسانية الانسان في أصقاع هذا العالم...”
    وألقى طل من الشاعر  د. مروان كساب وجوزيف عقيقي قصيدة عن الشاعر الدويهي.
     وتحدّث الفنّان ألكس حدشيتي عن روحية الدكتور جميل الدويهي، وخصوصاً في كتابه "في معبد الروح"، ووصف أعمال الدويهي بالمؤتمنات عند جميل المحيا ونفسه المعطاءة الأبية وكأنه يعزز أشواقنا الشعاعية بكنوز تتلألأ معه من ذلك النور المشترك بنا".
    كما تحدث الأستاذ محمد العمري عن الرابطة القلمية والنهضة الأدبية في الغرب، وعما وصفه بـ "النهضة الاغترابية الثانية" التي يقوم بها الأديب د. جميل الدويهي في أستراليا.
    وألقى العمري أبياتاً حفظها من مطوّلة الدويهي في مئوية الشاعر الكبير سعيد عقل.
    وكانت وصلات غنائية في المناسبة من شعر الدويهي قدمها المطربان طوني يونس وجان خليل والآنسة كلوي زعيتر.
    الدويهي من جانبه رحب بجميع الحاضرين واصفاً إياههم بـ "شهود على العصر بكلمة حق وإنصاف وعدالة”. وقال: "لو أخذت كل القواميس من رفوف المكتبات وجمعت ما فيها من كلام، فهو يختصر بكلمة واحدة: المحبة... وأنتم ترون محبتنا وتوضعنا وإيماننا وتقولون الحقيقة، وأنا أكبر بحقيقتكم”.
    وأكد الدويهي "أن الله هو الشاعر فلا أعطيكم شيئاً من عندي، وإذا كان البعض منكم يعرض عليّ المساعدة بجميع الوسائل، فلي طلب واحد عندكم: أن تساعدوني على رد القليل من الجميل لخالقي، فهو الذي أعطى من كبَره وأنا أصغر من أن أرد الجميل" .
    وقال إن الله أعطاه سبعة أنواع من الشعر، وقصصاً قصيرة، والرواية، وكتابين فكريين، وكتابين للتاريخ ودراسات أكاديمية، وافتتاحيات ونقداً، وباللغتين العربية والإنكليزية، "والله لا يطلب شيئاً في المقابل، فهو الكريم الذي يغدق من غير حساب، وعطاؤه الحب والعظمة والخلود”.
    وألقى الدويهي قصائد مختلفة من الشعر العمودي، وشعر التفعيلة، التفعيلة العامية، والزجل اللبناني والمدور العامي (الدويهي مبتكر النوع الأخير من الشعر اللبناني).
    وبعد انتهاء الحفل كانت ضيافة وتوقيع الكتب عند مدخل الصالة، وكان مقرراً أن يقدم الدويهي 7 كتب هدايا مجانية (كتاب لكل عائلة) هي "تأملات من صفاء الروح"، "في معبد الروح" بالإنكليزية، "طائر الهامة"، "لا تفكري صار الهوى ذكرى"، "حاولت أن أتبع النهر... النهر لا يذهب إلى مكان"، "أعمدة الشعر السبعة"، و"أشهر المعارك الإهدنية في التاريخ" باللغة الإنكليزية، لكنه فاجأ الحاضرين بالطبعة الثانية من "في معبد الروح" باللغة العربية، ليصبع عدد الكتب التي قدّمت في المهرجان 8 كتب. ووعد الدويهي بنشر 4 كتب جديدة في عام 2017، من ضمن مشروعه أفكار اغترابية للأدب المهجري الراقي من أستراليا.
    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

    محاضرة حول المعالجة الآلية للغة العربية/الدكتور لحسن الكيري

     
     بتنسيق مع الدكتورة فاطمة الحسيني أستاذة مادة ديداكتيك اللغة العربية بمركز تكوين مفتشي التعليم بالرباط، استضاف الطلبة المفتشون في مادة اللغة العربية يومه الخميس 29 دجنبر 2016 الدكتور طارق المالكي الباحث المغربي الشاب و الخلوق و المتميز في مجال اللسانيات الحاسوبية و الأستاذ بماستر علم اللغة التطبيقي بكلية الآداب عين الشق التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء. و قد قدم محاضرة تحت عنوان "حوسبة اللغة العربية". و هكذا فبعد كلمة ترحيبية بالضيف قدمها الطالب المفتش رشيد ابن الفقيه باسم الطلبة المفتشين، تناول المحاضر الكلمة فبين أن هناك تعاريف كثيرة لحوسبة اللغة تختلف باختلاف المرجعيات لكنها تتفق جميعا في كون هذه الحوسبة تعني تلك الدراسة الدقيقة لمشكلات التوليد و الفهم الآلي للغات الإنسانية الطبيعية أي تحويل عينات و نماذج اللغات الإنسانية إلى تمثيل شكلي صوري يسهل على برامج الحاسب الآلي تطويعه و التعامل معه. و يرتكز هذا المجال البحثي الدقيق على نظريات الذكاء الاصطناعي و علم اللغة الحاسوبي و علم اللغة العام و الإعلاميات و الرياضيات و المنطق و العلوم المعرفية.
       و قد بين الأستاذ المحاضر وجود نموذجين تتم بهما معالجة اللغة آليا ألا و هما النموذج الخطي ذو المرجعية الأمريكية و النموذج البنيوي ذو المرجعية الأوربية. و يقصد بالنموذج الخطي طريقة آلية يفهم بها الحاسوب اللغة و يطوعها و ينتجها. و هذه الطريقة الخطية ترتكز على النموذج اللساني التوليدي لرائد اللسانيات التوليدية نعوم شومسكي و الذي يسمى في أوساط اللسانيين بالنموذج التوليدي الأدنوي. و قد سجل الباحث أن هذا النموذج في معالجة اللغة آليا قاصر و من المنتظر أن يتم الاستغناء عنه لعدة أسباب أبرزها أنه يتعامل مع مكونات الجملة كبنيات معزولة عن بعضها البعض كما أنه ذو طبيعة معقدة في حين أننا نحتاج إلى الدقة المتناهية في التعامل لغويا مع الحاسب الآلي. هذا و قد قدم الباحث أمثلة توضيحية تدلل على مكامن القصور في هذا النموذج. أما النموذج البنيوي فهو طريقة جديدة حسب المحاضر بحيث أثبتت نجاعتها بحيث تجاوزت طابع التشتت و الحدود بين مكونات الجملة في النموذج الأول إلى التعامل مع هذه المكونات في إطار علائقي أي ناظرة إلى هذه المكونات من حيث كونها لا تخرج عن نمطين فهي إما "فئات" و إما "علاقات" أي أن هذه الفئات تتعالق فيما بينها بواسطة علاقات نحوية مبنية على أساس منطقي. و يتأسس هذا النموذج في التحليل على نموذج ما يسمى بالنحو الاعتمادي.
        و قد أكد الباحث على ضرورة اختيار النموذج المناسب لمعالجة اللغة قبل كل شيء و بعد ذلك يجب صورنة النحو أي تحويله إلى لغة رقمية قابلة للحساب بالآلة، مشيرا في ذات الاتجاه إلى أن الأبحاث في مجال حوسبة اللغة لا زالت جارية في العالم الغربي و حتى في المغرب نموذجا لكنه ما زال ينتظر الباحثين المغاربة بذل المزيد من الجهود في هذا الصدد. و بين الباحث أنه من أحد أهداف و تطبيقات المعالجة الآلية للغة مساعدة الإنسان في عصر فيض و طغيان المعلومات على الوصول إلى المعلومات التي يريدها بسهولة و سرعة من خلال التلخيص الآلي و التحليل الآلي للنصوص بالإضافة إلى البحث الذكي عن المعلومات في شبكة الإنترنت في أجيالها الجديدة التي تعرف باسم الويب الدلالية.
        و بعد ذلك دخل الطلبة المفتشون رفقة الدكتورة فاطمة الحسيني في حوار مع الضيف المحاضر حول بعض القضايا العالقة بخصوص المعالجة الآلية للغة و بصفة أخص ما اتصل باللغة العربية. و هكذا فقد أجمعت جل المداخلات على أنه في كل اللغات توجد بعض الكلمات التي تتعدد معانيها و يتحدد معناها حسب موقعها في الجملة أو السياق إذ تعد مشكلة الغموض أو اللبس في المعنى و التي تسمى باسم اللبس الدلالي من أكبر التحديات التي تواجه معالجة اللغة العربية آليا و تطبيقاتها و خاصة الترجمة الآلية، إلى جانب مشكلة الضمائر التي قد تعود على عاقل أو غير عاقل بعكس الإنجليزية التي تفرق بين العاقل و غير العاقل في الضمائر سواء كانت ضمائر الفاعل أم المفعول أم الملكية. وهناك غموض آخر بسبب بناء أو تركيب الجملة يسمى اللبس النحوي، حيث تعنى الجملة أكثر من معنى أو يمكن تفسيرها بأكثر من طريقة مثل (شاعر النيل العظيم) حيث يمكن أن تعود صفة العظيم على النيل أو الشاعر.
         إن بعض الجمل لا تعنى ما تقوله حرفيا و يتحدد معناها على الموقف الاجتماعي كأن تقول لشخص على سبيل المثال: هل من الممكن أن تعطيني الملح بجوارك؟ فهذا ليس سؤالا يحتاج إلى إجابة و لكنه طلب. و كل أشباه هذه العبارات التي تعنى غير مدلولها الحرفي تمثل مشكلات و تحديات شديدة الصعوبة أمام عقل الحاسب الذى يصعب أن يفهم المواقف الاجتماعية أو يفسرها أو يتصرف وفقا لها. ناهيك عن ظاهرة التنازع و الاشتغال في العربية و الرتبة الحرة و الإعراب و الاشتقاق و الانزياح و غيرها من القضايا التي لا بد من أخذها بعين الاعتبار إذا أردنا فعلا أن نحوسب اللغة العربية بطريقة علمية و دقيقة. و هو أمر ممكن و ليس مستحيلا كما يؤكد الباحث الدكتور طارق المالكي و لكن شريطة تضافر الجهود بين الباحثين في هذه المجالات المعرفية كاللسانيات العامة و الحاسوبية و العلوم المعرفية و الإعلاميات و علم البلاغة و ما أدراك ما علم البلاغة! ثم الرياضيات و كل مبحث معرفي من شأنه أن يقدم خدمة لهذه العملية العلمية الدقيقة.
       هذا و قد استغرقت المحاضرة ما يقرب عن الساعتين و قد ساهمت في فتح أعين الحضور الكريم على عدة حقائق معرفية متصلة باللغات الطبيعية و علاقتها بالحواسيب الآلية في عصر بات ينعت بعصر الثورة الرقمية. و في الختام تناولت الكلمة الدكتورة فاطمة الحسيني فأزجت آيات الشكر للأستاذ المحاضر الدكتور طارق المالكي على تجشمه عناء السفر من الدار البيضاء إلى الرباط ليحضر في هذا اليوم المبارك بين ظهرانينا كي يتحفنا بهذه المحاضرة القيمة التي أبدع و أقنع فيها، ضاربة للحضور الكريم موعدا في محاضرة أخرى و مع موضوع آخر، و كلها حيوية و دينامية و نشاط و يسر و تيسير فلها منا هي الأخرى ألف تحية و تقدير و للمحاضر بالمثل.
    *كاتب، مترجم، باحث في علوم الترجمة ومتخصص في ديداكتيك اللغات الأجنبية - الدار البيضاء -المغرب.

    البيت العراقي في ضيافة عمادة ابن رشد/ابتسام ابراهيم الاسدي

    برعاية السيد عميد كلية تربية ابن رشد –جامعة بغداد الدكتور علاوي سادر جازع   ومتابعة واشراف مباشر من قبل رئيس قسم اللغة الانكليزية الدكتورة بشرى النعمة وبحضور عدد كبير من رؤساء اقسام واساتذة  وموظفي الكلية ، اقام قسم اللغة الانكليزيه  مهرجانه الشعري السنوي الثاني  باستضافة اطفال البيت العراقي .
     الحفل الذي حضرته مراسلتنا ابتسام  ابراهيم , شهد العديد من الفقرات والفعاليات حيث  اعدَّ له  لفيف من اساتذة وطلبة قسم اللغة الانكليزية ابتدأ باستذكار بطولات جيشنا الباسل  في ذكرى تأسيسه الخالدة  كما تضمنت فقراته قراءات شعرية لعدد من الشعراء الشباب وبعض الفقرات والالعاب المسلية.

    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏19‏ شخصًا‏، ‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏
    المهرجان الذي اقيم على قاعة ابن رشد واستمر لمدة ساعتين تضمن تضمن وجبه غداء معدة لاطفال البيت العراقي والضيوف الكرام
    من جهته  ثمن السيد العميد الجهود الاستثنائية المبذولة من قبل كافة المساهمين والمتبرعين لاقامة النشاطات الانسانية داخل صرح علمي عريق من اجل رسم البسمة على شفاه اطفال العراق .
    فيما اكدت الدكتورة بشرى النعمة ان الغاية من المهرجان هي لفسج المجال امام الطاقات الشابة والتعريف بامكانياتها سواء كانت علمية او فنية او رياضية فهي بكل الاحوال تسهم في بناء وصقل شخصية الطالب الجامعي كما وتعزز الروابط الانسانية فاليتيم ليس من فقد ذويه انما هو يتيم العلم والادب,مثمنة الدور الانساني للاستاذ هشام الذهبي تجاه الاطفال.
      وفي ختام الحفل تم توزيع الشهادات التقديرية على المساهمين بانجاح المهرجان وكذلك الهدايا والتبرعات التي جُمعت من قبل اساتذة وطلبة الكلية لاطفال البيت العراقي 
    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏10‏ أشخاص‏، ‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

    أنتظار... قصيدة للشاعر: كفاح الخفاجي

    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
    أنتظار
    عليكِ أسكات 
    ذلك الطفل

    الذي يأن

    داخل روحي
    فهوا
    يبكي عليكِ
    يطلبكِ 
    في كل
    لحظه
    أسكتيه أرجوكِ
    بتنهيده منكِ 
    او بارقة 
    أمل
    ربما ستكفي
    لما تبقى 
    من سنين
    أصطباركِ 
    كفاح الخفاجي 

    غربة مطر.. قصيدة للشاعرة: سعاد العتابي



    غربة مطر

    م..

    ط..

    ر..

    مطر..

    نثيثك أيقظ الشوارع والأرصفة

    من حلم بخطوات غريب..

    يتسكع خلسة بين الأزقة

    يستجمع قطراتك

    يبحث فيها عن رسائل

    لا يجيد قراءتها إلا هو

    يبكيها..

    حين تسحقها أقدام المارين

    يهيّج مدادها نواح أنفاسه

    وطعم الحبيب…!

    مطر.. مطر.. مطر

    سخي بحزنك كوطني

    تنبت ألف سنبلة من دمعك

    وتغسل ألف شهيد

    وما بين سنبلة وشهيد..

    ألف ألف كون من التيه

    بين الوجوه المتشابهة المختلفة

    بين الأزمان الهاربة من أزمانها

    بيــن…!!

    مطر.. مطر

    ألمح في بريق قطراتك عصورا من القلق

    أسمع لذرفك نحيب شهيدٍ لم تأوه أرضا

    وبكاء الأشجار والأنهار لرحيل السحب.

    حفل تأبيني للأديب والشاعر أحمد العبيدي / محمد العتابي

    شهدت ساحة ثانوية الطف بقضاء قلعة سكر شمال محافظة ذي قار صباح هذا اليوم الخميس حفلا تأبينيا على روح الأديب والشاعر أحمد كاطع العبيدي دعت أليه أدارة المدرسة في مناسبة مرور عام على رحيله شارك في حفل التأبين جمهور غفير من المثقفين والتربويين تصدره عدد من أعضاء مجلس المحافظة ومدراء تربيات الرفاعي وقلعة سكر ومن الوجوه الأدبية والشعرية وأعضاء الحكومة المحلية في القضاء وألقيت فيه الكلمات تلتها قصيدة لصديق الراحل أسماعيل الصياح يخلد فيها ذكرى رحيل صديقه الحبيب وأخذ يبكي ويقرأ مقتطفات من بعض قصائد العبيدي ويذكر ان احمد العبيدي ولد عام 1974 تخرج من كلية العلوم جامعة بغداد وامتهن التدريس وبدا محاولاته الادبيه في القصة القصيرة وقصيدة النثر ثم لمع اسمه في التأليف المسرحي وحصد عشرا ت الجوائز الثقافية والمسرحية بينها جائزة فلسطين للابداع الثقافي عام 2011 والجائزة الاولى عن مسرحية جثة الارض في مهرجان السفير للابداع في النجف الاشرف عام 2012 الجائزة الاولى عن مسرحية نحت بارز من مهرجان الشارقه العربي للابداع عام 2013 جائزة المسرح الحسيني العالمي في كربلاء لأربع 
    سنوات متتالية من 2011 لغاية 2014
     

    من نصوص احمد الغرباوى

     من نصوص احمد الغرباوى
    حَبيبى..
    مِحتاجَك فى حَيْاتى حَيْاتى..!
    حَبيبى..
    مِحتاج وجودك فى
    حَيْاتى..؟
    عَلى وسادتى
    فى حُضنى
    وَاخدها.. شَايْلها
    يُوماتى..!
    روحى لفّاها
    بِنتى وحَبيبتى
    وَدعوة أُمّى فى
    صَلاتى..!
    أصحى وأنام
    وعَلى حِجرك
    صوابعك تِلعب فى
    راسى..!
    وبجيب جينزك
    مِدفّى..!
    وفى رِيحتك
    جَنّاتى..!
    سَتره بِلحمك
    آهاتى..!
    ،،،،،
    حَبيبى..
    مِحتاج وجودك فى
    حَياتى..؟
    لومنى.. عَاتبنى
    طوّل سَفرك
    وأنا شَايْفك
    قُدّامى..!
    مِدّ خِصامك فى
    بُعادى..!
    وِبَلاش..
    بَلاش تِجرحنى فى
    عِنادى..!
    ،،،،،
    حَبيبى..
    مِحتاج وجودك فى
    حَيْاتى..؟
    سِنين وسِنين
    بَحلم بيك ..
    عُمر فَاضحنى على
    شِبّاكى..!
    تِروح وتِجرى
    تِنّدى روحك
    حَبّات مَطر عَاشق
    إزازى..!
    رَايْحة جَايّة
    نوتة نغم فى
    زَخّاتى..!
    وأمْسح بيها دَمعى
    اللى نَشّف
    وحَفر فى خَدّى
    نَدباتى.!
    ،،،،
    حَبيبى..
    مِحتاج وجودك فى
    حَيْاتى..؟
    لا أبغى مُتعة حَاضر
    بل دَوام شَجن سَحَر
    يسامر طيْفك
    لِيلاتى..!
    تايْهة طلّة فَجرى
    غَاربة مِنّى شَمسى
    وإنتَّ اللى فِ قدرى
    مِخترنى نِصفه
    التالى..!
    مِخبيّة عنّك روحى
    حَنين إليْك يَقتلنى..
    يقتلنى فى
    سُهادى..!
    ،،،،،
    حَبيبى..
    مِحتاج وجودك فى
    حَيْاتى..؟
    كَسّرت كُلّ عطورك
    فى دولابى..
    مزّقتنى ألوانك كُلّ
    أثوابى..
    إلا..
    جيب جينز وبدلة سُودة
    فِ عُمرى سَطرا شَهادة
    مِيلادى..!
    وأَرّخا لـ (عِشق روحى)
    عِنوانى..!
    وكُلّ أشعارى
    اللى مِنك..
    إترمّدت..!
    إلا واحدة عَ النار
    عَصت..!
    تُسكن أبيْاتها
    الكِلمة اللى هِيّا إسمك..
    وبِيها دَايْما أندهالك..
    ومن عينى تِسمعها
    قبل ما شَفايْفى تقولّك
    بَحبّك..!
    بحبّك أبد فى
    حَيْاتى..!
    ،،،،،،
    حَبيبى..
    مِحتاج وجودك فى
    حَيْاتى..؟
    زَىّ ما فى عُمرى
    جِيت أوحد حُبّى
    مِستنيك..
    مستنيك أوّل وآخر
    خيْاراتى..!
    فى حَيْاتى مِستنيك
    حَيْاتى..!
    ،،،،،،،
    حَبيبى..
    مِحتاج وجودك فى
    حَيْاتى..؟
    خَلاص حَبيبى..
    حَ تنادى قمر
    ينوّر أوضتى..؟
    واللا زىّ عُمرى
    فات من بَدرى
    وحده يموت ويموت
    ليلاتى..!
    ،،،،،
    حَبيبى..
    مِحتاج وجودك فى
    حَيْاتى..؟
    إيه يفيد
    صمت بَاكى
    شهيد عِشق فى
    سُكاتى..!
    حَبيبى..
    مِحتاج وجودك فى
    حَيْاتى..؟
    حيْاتى..!
    محتاجك حبيبى
    حيْاتى..!
    قدرى..
    فى حُبّى أحيْاك
    أحيْاك حَبيبى
    مَماتى..!
    مَماتى..!

    4 لوحة نسيجية حديثة وتراثية في معرض الفنان عامر سلمان

    اقامت دائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة المعرض التشكيلي العاشر للفنان التشكيلي البابلي عامر سلمان الشمري بعنوان (تصاميم نسيجية حديثة وثراثية ) وذلك على قاعة وزارة الثقافة.
    وافتتح المعرض وكيل وزارة الثقافة الاستاذ مهند الدليمي وبحضور مدير عام دائرة الفنون التشكيلية وعدد من الفنانين التشكيليين .وابدى السيد الوكيل اعجابه بالمعرض وذلك لاختزال الفنان فنه في تاريخ العراق حيث ضمت لوحاته الاهوار والحضارة السومرية والبابلية والاكدية اضافة الى الخط الكوفي الذي يعتبر منبع الخط في العراق وتضمن معرضه 64 لوحة تشكيلية  بعدة محاور منها الخط العربي الكوفي ولوحات فنية اجنبية وعمل التجريد والتطريز جميعها من خامة عراقية ومن النسيج الشعبي .واشار الفنان عامر سلمان الشمري بأن استخدامه خيوط محلية واجنبية وبالوان مختلفة تتحدث عن الموروث الشعبي العراقي الذي يمتد في حضارات وادي الرافدين .

    اتجاهات الوضوح عند الشاعرة أمل عزيز احمد / عدي العبادي ناقد العراقي


     عدي العبادي

    يقول بيرك يتمتع الأثر الأدبي بشكل بقدرة ما يقود جزءأ منه القارئ إلى توقع الجزء التالي وجعله منجذبأ إلى السياق وهذا في اعتقادي لا يكون مع الشعر الذي يكتب بطريقة رمزية وفيه الكثير من الانزياحات فتكون وظيفة المتلقي فيه البحث وكشف المدلولات اي عملية اشتباك مع النص لفك شفره وفهم رموزه اما الشعر المباشر الذي لا كون به تكليف  له جمهور عريض وهو يحمل طابع جمالي وأطروحات فكرية معرفية وأشهر كتابه في الوطن العربي نزار القباني واحمد مطر وسعاد الصباح ومع تقدم المراحل الزمنية ظهرت نخبة من كتابه منهم  الشاعرة امل عزيز احمد .
    ما أقسى هذا الحزن الذي يلفني
    أريد ان أصرخ عاليا
    روحي ممزقه
    وحدك ...                                 
    انت الذي تبكيني
    في وسط الاغتراب والذكريات
    ممزقه انا
    سيل دموع       
    تعبير داخلي وترجمة للإحساس هكذا توجه الشاعرة خطابها بعفوية فنفهم انها تحكي عن حزن وتمزيق وهي تعلن في مطلع نصه عن تراكم الحزن ثم تهدد بثورة من خلال صرخة عالية ومع انها كتبت بمباشرة لكن هنا جوانب اختزالي ممكن التنقيب عنه لكشفته هو فكر المنتج حيث لم تحدد سبب ما توظيف هذا النص تارك لنا الكشف عن ما فيه ولم تحدد بطل النص المخاطب انت ولم تحدد الغربة واي ذكريات .
    الان تلفني ...
    ريح خريفيه...
    مرة أخرى روحك تعصف
    تدور بدوامة فرح واخضرار
    أنا أعرف كل خطوطي المتعبة
    أمنية أنا و دموع ....
    حزني كابوس يبعدني...  
    لا تعتمد امل في اغلب كتاباتها الشعرية على الإيقاع كان داخلي او خارجي ما يعرف بجرس القصيدة بل انها تجد إيصال الصورة بتركيبة الجملة وخرق نظام الموسيقية من ما يجعل اشتغالها بالمعنى أكثر من تركزه على إيقاع يجعلها محكومة بترتيب واحد فنجدها تضع صور عدة فهم من ترجتها البعد بالنص حيث تقول أنا أعرف كل خطوطي المتعبة .
    أرسم كل فرحك ...
    ملامحك بفرشاة الحرف
    متعبه أنا أليك ...
    هذا قدري لا جدوى
    دموعي حقيقة تنتظر اللقاء
    غيمة أنا...
     الان تلفني ...
    بخيال وخروج عن منظمة الاشتعال النصي المعروف عند الشاعرة تطرح هذا النص الذي اخذت جزء منه لتحليله فهي تكتب بطريقة مغايرة حيث أدخلت الخيال ووضعت تصورات كثيرة منها أنها غيمة وترسم كل فرح وكان الصعود بدموع حقيقة وهل هناك مزيفة انها المخيلة الشعرية في بناء ما كتبته وقدرتها على ابتكار صورة فنية

    قصص قصيرة جدا/99 بقلم / يوسف فضل

     
    حراس امن
    -      منظمة التحرير الفلسطينية قد تسحب  اعترافها بإسرائيل!
    -      قهقه الرجل المسن حتى تشنجت عضلاته.
    -      هذه خطوة ضغط لصالح القضية؟
    -      يا شيخ . حطت في التنكة. اللي قَبَّع قَبَّع !
     
    جرعات
    -      شكل هذه المنجا من جنوب أفريقيا؟
    -      هذه من إنتاج العدو يا (خبيبي).
    -      لا عجب طالما انه ماهر في اقتلاع إنسان وزراعة آخر مكانه!
     
    سياحة سوداء
    هاجِرو الملل يرتدون القمصان الصيفية والسراويل القصيرة . جلسوا على الأرائك على أعلى التل  البعض منهم دخن الشيشة أو تناول الفشار. شاهدوا الطائرة الحربية في السماء. حبسوا أنفاسهم مسحورين منتظرين المغامرة والإثارة .أغارت الطائرة على المدنين في مدى رؤيتهم . التقطوا الصور برائحة الموت وتحدثوا بمرح متوقد .
     
    حكاية مستبدة اسمها 12
    بلا كرامة غرائبية ، يتغوط دجل ما استرزقه من العوام السعداء بجهلهم .حسب الطلب للمعنى التأويلي، أسطروا شخصيته منزهة عن الخطأ؛ تعلم ما كان ويكون وما هو كائن. إغوائيا، نفخوه بالونا معمما بالسواد غامضا . اشغلوا الناس برهبة وغموض مأساة الأمل في تفسير حياتهم حتى الممات؛جنة أو جحيم . وخزة إبرة فجرته كفقاعة وعي كاذب على سطح المعنى التحليلي.
    الحقد على الذات
    اعتقله محترفو القتل .
    -      أين السلاح يا حيوان؟
    -      خطأي أنني لا اعرف استخدام السلاح ولا حتى حمله لأشبه إنسانا محترما ( مثلكم!)
     
    حيث يتسكع الوقت
    يتخصر بالجنبية (الخنجر) ويسوق قطيع أغنامه على أطراف الصحراء البعيدة مع حدود الوطن . يلعب معها في المدى ولا يسمع منها كلمة تثبط العزيمة أو تثير الذعر. تحوم الطائرات المقاتلة فوق رؤوسهم , توقفت متعتهم حين سأل هل هناك حرب؟
     
    صقل موهبة
    دخل السجن لصا. خضع لدورة إعادة تأهيل اجتماعي. تخرج  بواقعية سحرية لتاجر مخدرات.