نشاطات ثقافية

حوارات

أصدارات ثقافية

    صالات السينما الروسية تعرض فيلما روسيا لمخرج عراقي

     صالات السينما الروسية تعرض فيلما روسيا لمخرج عراقي
    قدمت صالات العرض السينمائية في روسيا، امس الثلاثاء، فيلما روسيا تاريخيا يتحدث عن حقبة "السكيثين" في المنطقة، من اخراج فنان من اصول عراقية.
    المخرج الروسي من أصول عراقية، رستم مسافر، تم عرض فيلمه "سكيثي" في عرض خاص، يوم امس (16 كانون الثاني 2018)، وسط حضور غفير من النقاد والمتخصصين.
    مسافر والذي شارك في وضع سيناريو الفيلم مع فاديم جولوفانوف، اكد انه "لا يلتزم بخط تاريخي معين، بل ويرفض وصف فيلمه بالتاريخي، تماما كما يرفض وصفه بفيلم أكشن"، وعلى الرغم من كم لا بأس به من العنف الذي يعبر بنا منذ اللحظة الأولى لحركة الكاميرا، وحتى الكادر الأخير، إلا أنه المخرج استطاع أن يأسر لحظة إنسانية وحشية بديعة، تطرح أسئلة أعمق مما يبدو من أحداث ومغامرات على سطح الصورة الدموية.
    ويحكي الفيلم عن بطل مغوار يبحث عن زوجته وابنه الرضيع، وقد اختطفهما الأشرار، ليضعوهما في أيدي قبيلة أكثر بدائية، فتبدو رحلة البحث رحلة حياة إلى مشاهد وأراض وقبائل وآلهة.. فنعرف أثناء الرحلة مع الرفيق/ العدو الذي يعتزم البطل قتله في البداية، بينما يحاول الآخر في المقابل قتله، أن أداء القسم يختلف باختلاف الآلهة، فيسأل البطل، بمن تقسم؟ ليدرك كلاهما في لحظة عصيبة بين الحياة والموت أن الآلهة تختلف باختلاف المكان والإنسان، وفي مكان آخر من الفيلم تقول إحدى الشخصيات: ليس لإلهك سلطة هنا!
    ويبحر الفيلم بعيدا في أعماق الطبيعة الإنسانية التي لا تزال تمارس نفس أنشطتها الحيوانية في مطلع القرن الـ 21، بنفس الحماس، وبنفس اليقين، مثلما كان يحدث في عصور ما قبل التاريخ.. ويضع رستم مسافر، بأصوله العراقية القوزاقية، مرآة شفافة أمام المشاهد، ليطرح عليه الأسئلة الوجودية والإنسانية الصعبة التي يعجز هو عن طرحها على نفسه، لذلك يبدو الفيلم قاس في لغته ومفرداته السينمائية التي يمتلكها مسافر بمهنية جعلت جزءا من فظاظة الفكرة والأحداث يدفع بالمشاهد إلى حافة مقعده، معتزما المغادرة دون أن يقوى على ذلك. إنها تلك المهنية في أن تعرض الحقيقة الصارخة، التي يعجز مستمعك عن مواجهتها، دون أن تعبر حد الكياسة أو القيم الجمالية والفنية العامة.
    ويذكر موقع روسيا اليوم، ان "الفيلم نجح في تكوين مزاج عام بلغة سينمائية انتقلت عبرها الفكرة الأساسية العميقة التي تدفعك دفعا للتفكير في واقعية هذا الفيلم لا في خياليته، في انتمائه للعصر الراهن، لا لعصر مضى، وانتمائه للمكان الراهن لا إلى اللامكان حيث يخدعك المخرج بداية".
    واضافت "إنها دائرة لا تنتهي من العنف والدم والقتل والدمار ووهم اليقين المطلق، يضعها أمامنا صناع الفيلم وعلى رأسهم المخرج على خلفية قادة عظماء، وآلهة تبدو مرتبطة بالطبيعة، بل ومتحكمة بها.. أليست تلك هي لوحة الرسام الروسي العظيم فاسيلي فيريشاغين (1842-1904) "مجد الحرب" (1871) وقد تكومت مجموعة كبيرة من الجماجم في هرم مجهول وسط منطقة نائية، بينما كتب فيريشاغين إهداء على إطار اللوحة، "إلى جميع العظماء المنتصرين في الماضي والحاضر والمستقبل".
    ويبدو فيلم "سكيثي".. إهداء لجميع القادة العظام والمنتصرين الذين يهمّون بالولوج إلى دائرة العنف المستعر المفرغة اللانهائية، التي لا تجلب للبشرية سوى مزيد من العنف.. من القتل.. من الدم.

    المغربي محمد الأشرقي يوقّع ألبومه الجديد/ محمد الوصاف

     

    إذا كان العمل الجمعوي بالمملكة المغربية يشكل دعامة متميزة للمجتمع المغربي يفطر بدورة الأجواء الملائمة لتأطير الشباب من أجل إنشاء مجتمع مسئول ، يساهم في التنمية والتغيير والعمل على إدماج الشباب في عملية النمو الاجتماعي ، وفتح المجال للإبداع وإبراز قدرات الأطفال والشباب وكذلك الكبار على الخلق والإبداع والابتكار لجعلهم أداة قوية للمشاركة وتحمل المسئولة مدركا بدوره في المجتمع بلورة إرادته للمشاركة في التطور والرقي وجعله مواطن محب لوطنه متشبع بقيم المواطنة

    فإن جمعية طلال الرقراق بمدينة سلا المغربية قادرة على القيام بجميع وظائفها الاجتماعية والثقافية والفنية التي تقدمها من حين لآخر مند تأسيسها إلى اليوم......

    وفي هذا المجال ستستضيف من خلال برمجها الأريحي الثقافي والفني الفنان المغربي المبدع محمد الأشرقي في توقيع ألبومه الجديد ّ عبير الوتر ّ مع إلقاء كلمة شرفية في حقه من طرف الفنان المغربي الكبير رائد الأغنية المغربية ومشجع المواهب الغنائية الأستاذ عبد الواحد التطواني بمشاركة شعراء ومطربين وتشكيليين وصحفيين وهم : محمد عمار

    ـ محمد السرغيني
    ـ بورحيم الصديق
    ـ خديجة الفقير
    ـ الناقد محمد خريف
    ـ التشكيلي فؤاد الشردودي
    ـ أحمد الإدريسي
    و الإعلامية المقتدرة ليلى الشافعي

    أما الإعداد فسيكون لرئيسة الجمعية الأستاذة الفاضلة الشاعرة فاطمة المنصوري ، وذلك يوم السبت 17 من شهر ربيع الأول لعام 1437 هجرية ،الموافق ل 17 دجنبر 2016 ميلادية بفضاء دار الشباب تابريكت مدينة سلا.

    المبدع محمد الأشرقي في سطور :
    رأى النور سنة 1960 ميلادية برحاب مدينة طنجة عروسة شمال المغرب .
    تابع دراسته الابتدائية والثانوية بنفس المدينة التي ولد بها ، والجامعية فقد كانت بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بمدينة فاس العلمية .
    حصل على الإجازة في مادة اللغة العربية وآدابها سنة 1985 .
    موزة مع ذلك فقد تكون بالمعهد الموسيقى بمدينة طنجة .
    شارك في عدة أنشطة ثقافية وبرامج فنية أبرزها برنامج " مواهب " الذي كان يقدمه بالتلفزة المغربية الفنان الكبير مكتشف المواهب المرحوم عبد النبي الجراري .

    خلاصة القول :
    الفنان محمد الأشرقي فنان مغربي أصيل حتى النخاع ، يملك مخيلة واسعة في خلق الروائع الموسيقية فهو عازف على آلة العود وملحن ومطرب في نفس الوقت ، يسعى إلى تطوير الموسيقى المغربية مع الاحتفاظ بجذورها الفنية التاريخية ، ولا يجري وراء الشهرة أو جمع الأموال ، كما يفعل الآخرون .

    المرحوم حسن الكرمي في الذاكرة/ محمد صالح ياسين الجبوري

    الشخصيات التي تبقى في الذاكرة متنوعة ،منها (علمية،ثقافية،ادبية،)وهذه الشخصيات لها تأثير في حياتنا العامة،ومن تلك الشخصيات،المرحوم الاديب والموسوعي حسن الكرمي ،الفلسطيني المولود في عام 1905م في طولكرم، في عام البطيخ،وهو من عائلة الكرمي .كان أبوه قاضيا ، واخوه الشاعر عبد الكريم الكرمي (ابو سلمى)،التحق في الكلية الإنكليزية عام1925م،عمل في التدريس ،وألف المعاجم (المنار،الهادي ،المغني ،المغني الكبير )،وقدم برامج إذاعية عديدة ، ومن أشهرها برنامج (قول على قول) ، البرنامج الذي نال شهرة واسعة في أنحاء العالم العربي ،ويتابعه محبيه العرب في أرجاء المعمورة ، ويمتاز البرنامج بأسلوبه الراقي،والاداء الجيد،وعذوبة صوت المرحوم الكرمي الذي يسحر العقول،ويبعث في النفس البهجة والسرور،وتم طبع (14مجلدا)،من حلقات برنامج (قول على قول)،السؤال المطروح هل يستطيع الأدباء اليوم تقديم برنامج على غرار برنامج قول على قول؟رغم الإمكانيات والتقنيات المتوفرة الان،تبقى برامج الماضي فيها نكهة وذوق وعذوبة وقيمة وإبداع ،القسم العربي قدم برامج متنوعة كان لها تأثير على حياة المستمعين،وذكرياتها باقية ، رغم مرور السنين ، واليوم يحتفل القسم العربي بعيده ال (٨٠) ،رحم الله الاستاذ حسن الكرمي كان موسوعة ثقافية.
    محمد صالح ياسين الجبوري
    كاتب وصحفي

    و سل القصائد للشاعرة العراقية صباح الحكيم

    نتيجة بحث الصور عن صباح الحكيم/ عراقية
     فسد الزمانُ و أنت أرضك من وفا
    و الصبر خيم في مراتعه الجفا
    ...
    أودعتَ في كف السنابل مهجة ً
    أوراقها شهدٌ تفوحُ تلهفا
    ...
    أهلا بقافية نمت في ثغرها
    لحن أتى جدبَ الضمائر مسعفا
    ...
    نغمٌ تبارك إذ يرتلُها الضحى
    والليلُ من أنوارهِ فيهِ احتفى
    ...
    هو من تعطر بالنزاهة و ارتدى
    ثوبا ً من الأدب البليغ تَعفُفا
    ...
    هو آية الرحمن سرّ بيانه
    لغة ٌ تحيرَ في تهجدِها الصفا
    ...
    صلى عليه الله عند نزوله
    نور الهدى و يداهُ كانتْ مصحفا
    ...
    حركتَ هذا الكون بعد جفائه
    غيرت ماضيه الذي قد اجحفا
    ...
    ولسان هذا الدهر ما بلغ العلا
    لولا بلاغة نهجهِ إذ أنصفا
    ...
    كم أسرف التاريخ جادَ تعسفا
    لكن بعطفٍ للخليقةِ خفّفا
    ...
    وسل القصائد كم تروم بسكبها
    في ذكر ِ مولاها الحبيب المصطفى

    فنانة تشكيلية اردنية تحقق نجاح فني عالمي

    وكالات/ جاناريتا العرموطي لقبت في اصغر  فنانة تشكيلية عالمية و التي هي من الاردن ولدت عام 1994 بدات الرسم منذ الطفولة المبكرة جدا ثم انقطعت عن الرسم بسبب الدراسة و عادت له بعد  انهاء الثانوية بنجاح بامتياز وبمعدل 92% من مدرسة البطريرك ذيوذورس الاول و درست بعدها اللغات الفرنسي والانجليزي  في جامعة البترا بالاضافة لدراستها للغة البصرية وهي الرسم في وزارة الثقافة معهد الفنون الجميلة مهنى الدرة  و حققت ايضا التميز بذلك و اثرت سيرتها الفنية  بالمشاركة بعديد من المعارض و استقبال الدعوات من بلاد مختلفة و الفوز بجوائز عالمية في الاردن و النمسا و تم تكريمها بعديد من الانشطة من ورشات فنية ومعارض و قصص نجاح  . و خلال فترة قصيرة جدا قامت باعمال كثيرة و مهمة ، حيث افتتحت المعرض الشخصي المشترك بينها وبين الفنان الجزائري الفرنسي حسين الشطي تحت عنوان العيون تتكلم في بيت الثقافة والفنون تحت رعاية معالي العين الدكتور كمال نتصر و بسبب النجاح الكبيرللمعرض تم استضافته من قبل جالري ارب ارت 1 في اربد . من الاعمال التي تم افتتاحها ايضا بهذه السنة من 2017 تم اطلاق مبادرة و رسالة انسانية و فنية تحت عنوان الفن والحياة التي تهتم بافادة المجتمع من حيث السياحة و الاهتمام بابراز دور المرأة و الاهتمام بمواهب الطفل و الايتام و غيرها من الامور و تم عمل نشاطين في رمضان بتعاون الفنانة كفاح خليفة و تعاون  مجموعة من الفنانين التشكيلين و المهتمين و التاكيد عهذه المبادرة و تنفيذها في فلسطين و  مصر  تحت اشراف الفنانة فداء سمار و الفنان مصطفى غنيم بمؤسسته الخاصة . كما وان الفنانة جاناريتا العرموطي تميزت بلوحاتها من خلال استخدام اسلوب خاص بها و هو دمج المدرسة التكعيبية بمدارس اخرى بعد مرورها بمراحل متنوعة من المدارس التشكيلية. ثم قامت بتاسيس موقعها الخاص و موقع يهتم بنشر اعمال الفنانين و انجازاتهم .

    جامعة الموصل نشاط ثقافي متميز / محمد صالح ياسين الجبوري

    محمد صالح ياسين الجبوريجامعة الموصل نشاط ثقافي متميز
    الجامعة فضاء واسع ،لهادور متميز في ترسيخ مفاهيم الثقافة والعلم من خلال إقامة المعارض والمؤتمرات والندوات الهادفة إلى تقوية علاقاتها بالمجتمع،برعاية ا.د أبي سعيد الديوجي رئيس جامعة الموصل تم افتتاح معرض الكتاب الجامعي يوم الخميس 28 كانون الاول الذي أقامته وحدة البيع المباشر للكتاب الجامعي،وتحت شعار(امة اقرأ : تقرأو تنهض من جديد)، الجامعة تستعيد نشاطها الثقافي والعلمي، معارض الكتب مهمة رغم توفر الانترنت، قراءة الكتاب له نكهة خاصة ومصدر مهم للثقافة والعلم،المقولة التي كانت يرددها الناس في الزمن الماضي (القاهرة تؤلف وبيروت تطبع وبغداد تقرأ)، عندما كانت الكتب تباع في العراق بشكل كبير، وكان العراقي أكثر الناس قراءة واهتماما بالكتاب، القراءة غذاء الفكر ،والشعار المطروح في المعرض هو دعوة صادقة نحو القراءة واقتناء الكتب،والإقبال على الشراء وخاصة عندما تكون اسعارها مناسبة،وخاصة في هذه الظروف الصعبة، ويبقى الكتاب هو بمثابة الصديق الوفي الأقرب إلى القلوب ، رغم توفر وسائل التواصل الاجتماعي، التي تأخذ الكثير من وقتنا،واردد دائما هذا القول :- وخير جليس في الزمان كتاب،مع احلى الاماني بالنجاح للمعرض،وتحية للعاملين في وحدة البيع المباشر في المعرض على جهودهم في تنظيم المعرض ،وحسن استقبالهم الزوار،وتبقى جامعة الموصل مركزا علميا وثقافيا.
    محمد صالح ياسين الجبوري
    كاتب وصحفي

    لحب مطر وانت قصيدة المساء / وفاء شقير

     وفاء شقير
    تسافرين مع كلماتي والحبر والأوراق
    أرويك من شفاف روحي أنغام وعزف قيثارة
    ولقاء يتلوه لقاء…..
    يا انت… يا أرجوحة الهوى.. يا سمرة الصحراء
    رائحة الأرض عطرك… وقطعة زرقاء من لون السماء
    حزين هو صوتي في عمق الليالي…
    يناديك… بين أمواج البحر وظل الرمال
    أي فجر سوف يأتي وفيه الف جمرة
    جسدي يئن الجراح…. يسكب الآلام والحسرة
    في سري وبوحي أهواك… اتسلق جدران الغيم الباكي
    واتوضا بحبات المطر… عساني يوما ألقاك

    يَا شَاعِري / ثناء أحمد

     الشاعرة ... الشاعرة ثناء أحمد
    جُئْتُكَ اليومَ
    أَعْتَذر
    عَن حُبٍ غَدا مُختَنِق .
    لنَفْتَرق .
    كُلٌ فِي طَرِيقِه ..
    يَمِينَاً .. يَسَاراً
    ليسَ مهماً ..
    كِلَانا لَهُ دربٌ مُخْتَلف
    وَدَاعاً .. أَعتَذر
    سَتَأتي يوماً وَ تعْتَرف
    بِحَقِي ذَنْبَا مُقْتَرف
    وَدَاعاً ..
    عُذرَاً منكَ..
    سَأَنْصَرف .. سَأنْصَرف
    هَلْ تَعلَم ؟؟
    أَني بدُونِك ..
    أُقَاسِي بَردَ اللَيلِ
    وَ أَقضِي النَهَار فِي الظُلمَات
    وَ تَحترقُ آَمَالِي البَرِيئات
    وَ تزرعُ بينَ الضُلوعِ سَنابلَ الآَهَات

    هَل تَعلَم .. ؟؟
    أَنَّك فَجَرتَ عَواطِفِي
    فَاسْتحَالَ بَعْدَها جَمعُ رُفَاتِي
    نَحو عَينيكَ وَجهتُ شِراعَاتي
    بَعدَ أَنْ جَفتْ مَشَاعِري
    وَ تَكلَستْ قُبلاتِي ..

    هَل تَعْلم .. ؟؟
    أَنَّ حُبك يَجذِبُني إِلِى الشَمسِ وَ الغَابات
    حُبكَ يُمزقُ قَائمةَ المَمنوعَات ..
    يُقَربُني مِنكَ رَغمَ المَسَافات ..
    فِيك طهرٌ وَ الحَاد ..
    فِيكَ حُبٌ يُشعِلُنِي مِن هَمسِ الكَلمَات
    فَأتُوه وَ أَغرقُ دونَ أَنْ أَخشَى الظُلمَات ..

    هَلْ تَعْلَم .. ؟؟
    أَني أَبحثُ عنْكَ فِي المَصَابيحِ
    بِأنوار الكَونِ وَ السماواتِ
    وَ أَراكَ فِي البَنفسجِ وَ العوسجِ
    وَ كلَ الزهراتِ ..

    هَل تَعلمُ ..؟؟
    أَني أَنتظرُكَ كلَ مَساءٍ ..
    أَتنقلُ بينَ الشُرفاتِ ..
    وَ عِندَمَا تَأتِي ..
    أُشرقُ حُباً ..
    تُغادرني كُلَ الآَهاتِ ..

    هَل تَعلم ..؟؟
    أَنتَ لا تَعْلَم

    محطات القطار الأجمل في العالم

       

    يعتبر القطار من أهم وسائل النقل والانتقال في دول كثيرة حول العالم، وتوفر القطارات للمسافرين فرصة للجلوس والاسترخاء، بينما تمر على الطرقات بين المناظر الطبيعية الخلابة. أما محطات القطارات فهي تشكل عامل جذب بحد ذاته، خاصة إذا كانت مصممة بشكل هندسى معمارى متميز.
         

    قصة الطفلة العراقية التي أبكت الملايين

     https://4.bp.blogspot.com/-jSgsDwcXiDs/Wk6_QK7jCcI/AAAAAAAAMW0/Jcq-eHVc34Yv9WE3guM9thuEBHnTbkeEgCLcBGAs/s1600/B29v4FgCcAAXMX0.jpg
    كانت تحتضن أخيها الصغير.. رغم صغرها تحاول أن تحتويه بكلتا يديها..
    كلما حاولنا الاقتراب منها ترمينا بالحجارة وكل شيء يوجد حولها. كانت متعبة والتراب يملأ وجهها.. صغيرة هي لدرجة ﻻيمكن أن تتركها لوحدها..
    ذهلنا أين هم أهلها وماذا حدث لهم؟! وما الذي أتى بها الى هذه القطعة من ألارض!!
    أحطناها من كل جانب، وكأنها ملاك نزل من السماء، ونحاول أن نتبرك به ونسأل الله أن يرحمنا من أجله..!
    تركناها تهدأ، وكلما تقدمنا نحوها رمتنا بالحجارة، والصغير نائم في حجرها الذي بالكاد يحتويه..
    احترنا ماذا نفعل؟! صحيح أن الحجارة ﻻتؤذينا، لكنني شعرت بأننا إن اقتربنا اكثر منها قد تشعر أنها خسرت الحياة وفقدت كل شيء..
    انتظرنا الى أن نفدت الحجارة المحيطة بها.. انك في حرب وكل مالديك بندقية ورائحة البارود التي أزكمت الانوف وطغت على المكان؟! ليس لديك لعبة او شيء يمكنك أن تهدئ به روع هذه الصغيرة.. هناك من بكى على هذا الموقف الذي لن أنساه أبدااا....
    تقدمت نحوها بخطوات هادئة وبكلام عطوف طيب.. وأنا أقول لها بلهجتنا ((باباتي تعالي ﻻتخافين))
    ﻻحظت أنني كلما تقدمت منها أكثر كلما لملمت جسد أخيها كي تضمه اليها.. أصبحت المسافة قريبة جدا. وضعت يدها الصغيرة أمام وجهها
    وقالت ((ﻻتقتلني عمو)). أدمعت عيني وقلت لها: لن أقتلك.. بل أنا هنا كي أخذك الى البيت.. جلست أمامها جلسة القرصفاء والكل من حولي ينتظر ماسيحدث. انه موقف يحدث في العمر مرة..
    قلت لها؛ أين أهلك وأين والدك ووالدتك..
    قالت: ((كتلهم داعش ))
    تخيلت منظرها وهي تسير وسط هذا الركام والدمار مع هذا الصغير.. رسمت بأنامل يدي على الرمال التي امامها ملامح لعبة. نظرت هي الى الرسم وقلت لها: هل تحبين اللعبة؟
    أبتسمت وقالت: ((أي عمو))..
    قلت لها: تعالي كي أعطيك لعبة أنت والصغير الذي معك.. نظرت الى وفي داخلها ألف الف سؤال، وأنا أنتظر قرارها.. قد يستغرب البعض ويقول أسعد الاسدي الذي قاتل الدواعش ينتظر قرار طفلة..!! نعم ياسادة أنتظر قرارها فما مرت به ﻻيمكن أن يحكى..
    وقفت ومسكت يد اخوها بعد أن أوقفته ونفظت ثوبها من الرمال وكأنها نفضت الهم الذي في داخلي عليها..
    لمست يدي وبدأت تسير..
    قالت: ((عمو أخويا جوعان))
    قلت لها ﻻتقلقي.. حملتها وحملت أخيها ومضيت
    وأنا أفكر.. ترى مالذي يحدث في بلدي؟!!!!!!!
    أسعد الأسدي
    ضابط في جهاز مكافحة الارهاب

    مجالس السمر التراثية والالكترونية / محمد صالح ياسين الجبوري

    محمد صالح ياسين الجبوري
    الإنسان بطبيعته يحب التعارف وتبادل الاراء، واقامة علاقات اجتماعية مع أبناء جنسه العرب يحبون الشعروالأدب والحكايات والقصص والطرائف في مجالسهم،وصوت الربابة، واغاني البادية، في القرى تقام جلسات السمر عند شخص معروف من أهل الكرم والأخلاق الحميدة، يتبادلون فيها أطراف الحديث،في مواضيع مختلفة من أمثال وقصص واشعار ونوادر وحكايات، ويقدم الشاي والقهوة خلال هذه الجلسات، ليل الشتاء طويل يجمعهم، بعد عمل النهار الشاق، وعندما يفقدون أحد أفراد القرية بسبب الموت يكون اللقاء في بيت أهل الفقيد لتقديم التعازي لهم و مواساتهم، وكذلك عند إصابة أحد أفراد القرية بمرض يقضون سهرتهم في بيته،اما في المدينة تقام ليالي السمر في ال مقاهي،وهنا يأتي دور(الحكواتي )الذي يقوم بسرد القصص والحكايات على شكل حلقات، ويجتمع حوله الناس يتابعون الأحداث بشوق واهتمام، و جلسات السمر في القرية لها اهميتهافي جمع الأهالي على الخير والمحبة، وحل مشاكلهم ، وقسم يستمعون الى الراديو ، بعض البرامج والاخبار ومن تلك البرامج (مضافة ابو محمود) وهو برنامج بدوي معروف اما اليوم تحولت جلسات السمر إلى الكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يقلبون (جوالاتهم )ذات اليمين وذات اليسار يتواصلون مع اصدقائهم الذين لم يلتقون بهم وربما لا يعرفون صورهم واسمائهم ،اصبحت جلسات السمر التراثية من الماضي،ولم تبقى ذكرياتها نحدثها لأطفالنا.
    محمد صالح ياسين الجبوري
    كاتب وصحفي

    مكفوفات عربيات يتألقن في أداء الموسيقى الكلاسيكية

     
    من دون رؤية النوتة الموسيقية تقوم مجموعة من النساء الضريرات في مصر بعزف مقطوعات موسيقة كلاسيكية وشرقية وعبر طرق فريدة في التدريب تمكنت مجموعة" الامل والنور من تحقيق نجاح باهر في كافة انحاء العالم.

    الدكتور جمال بوطيب النصوص الجيدة هي التي يصح تأويلها لا تصديقها كلية الآداب والعلوم الانسانية بالجديدة تحتفي بالكاتب المتعدد د جمال بوطيب/ عزيز العرباوي

    كل احتفاء أو استضافة لكاتب هو في حقيقته  نقل مضاعف لتجربته وخبراته وعطائه إلى فضاء جديد وأرحب ،لما في حضوره من اتصال مباشر بقرائه ومحبيه ولعل كلية الآداب والعلوم الانسانية بالجديدة  قد عملت منذ زمن على استضافة كتاب كبار ونظمت لقاءات مفتوحة مع روائيين وشعراءأغنوا حقل أسئلة الأدب والنقد والمعرفة عموما .
    في سياق حركيتها المتواصلة وأنشطتها العلمية النوعية احتضنت كلية الآداب والعلوم الإنسانية لقاء علميا مميزا احتفاء بتجربة الكاتب والناقد الاستاذ جمال بوطيب نظمته مجموعة البحث في الثقافة الشعبية والفكر الصوفي  وماستر البلاغة والخطاب. إذ شهد مدرج بن سودة يومه الخميس 14 دجنبر 2017 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا  فضاء امتزج فيه الانساني بالمعرفي والأدبي بما هو نقدي  والتقت فيه الشهادات بمقاربات نصوص المحتفى به .هذا الاحتفاء الذي يأتي في سياق الاعتراف بالفضل والعطاء الغني للمبدع والناقد الدكتور جمال بوطيب افتتحه السيد الدكتور حسن قرنفل عميد كلية الآداب بكلمة عامرة بالدلالات شكر فيها الحضور الكريم والجهات المنظمة  مستحضرا بفخر علاقته المعرفية والانسانية  بالمحتفى والتي تعود لسنوات مشيدا بعطائه وتعدد انشغالاته الموزعة بين الأدب والنقد والموسيقى والريادة في تجربة النشر من خلال مؤسسة مقاربات التي تعد إضافة نوعية في مجال النشر وعبر السيد العميد عن استعداد الكلية  لدعم الأنشطة والمساهمة فيها لدورها الهادف والجاد  .وفي كلمة ترحيبية عميقة أشاد الدكتور عزالعرب ادريسي آزمي رئيس مجموعة البحث في الثقافة الشعبية والفكر الصوفي بغزارة انتاج الدكتور جمال بوطيب في مجال الأدب شعرا ونثرا ،مستحضرا أهم أعماله الشعرية والقصصية والروائية التي أغنت المشهد الابداعي والمغربي  ولئن كان الدكتور  جمال بوطيب ناقدا كبيرا ومجددا لأدواته النقدية وأسئلة مقارابته  فلأن كتاباته تأتي كشهادة بازغة على هذه الجدة والعمق كما جاء في كلمة الدكتور عز العرب إدريسي آزمي الذي اعتبر استضافة الكاتب جمال بوطيب استضافة لهرم وعلم من أعلام النقد المميزين. وفي تنسيق بين هذه الكلمات لفت الدكتور عبد العزيز بنار الانتباه إلى القيمة العلمية  لإنتاجات الناقد والمبدع جمال بوطيب وإلى أن استضافة كاتب كجمال بوطيب بمثابة حدث بارز وحركية مفيدة للبحث العلمي.وتكريما للدكتور جمالبوطيب تفضل السادة الاساتذة  الدكتور عز العرب ادريسي أزمي والتشيكلي الكبير عبد الكريم الأزهر والدكتور عبد العزيز بنار بتقديم هدايا للمحتفى به في أجواء علمية وإنسانية تطبعها المحبة والاعتراف والشكر والامتنان .
    وقد شهد هذا اللقاء العلمي لحظات رائعة ساهمت في تقريب الحاضرين من تجربة المبدع والناقد جمال بوطيب ، إذ قدمت دراسات متنوعة  في بعض أعماله الشعرية والسردية في جلسة أدارها الدكتور عزالعرب ادريسي آزمي، قدمت الدكتورة نعيمة الواجيدي قراءة عميقة جدا منسوجة بمرجعيات بلاغية وحجاجة  وقد جاءت دراستها عبارة عن مقاربة حجاجية بلاغية للصورة الشعرية في قصيدة:"سأوقف خطواتي "المقتطفة من ديوان أوراق الوجد الخفية للشاعر المغربي جمال بوطيب، وكان من بين أهداف  دراستها البحث في المقومات التي تجعل الصورة قادرة على توجيه المتلقي والتأثير في مواقفه،وذلك انطلاقا من قدرتها على تعرية الواقع وكشف تناقضاته ، ونقد قيمه ...وسعت الدراسة إلى الكشف عن وظيفة التناص في الصورة الشعرية وعن تأثير الملامح السردية في اشتغال هذه الصورة داخل القصيدة ،مع استحضار وظيفة البنية التركيبة التي تنمو الصورة داخلها ، لأن التركيب والتصوير يتضافران في الشعر من أجل التعبير عن المعنى.
    بينما انطلق الناقد د.عبد العزيز بنار في مقاربته للمنجز السردي "زخة ويبتدئ الشتاء" من الإشارة إلى التعقيدات التي تميز جنس القص القصيرة جدا وتداخله مع أجناس أخرى كقصيدة النثر والخاطرة والنادرة و...بالرغم من التقائه مع فنون سردية أخرى في عناصر منها الأمكنة والأحداث والشخوص وضمائر السرد .وتوقف في ورقته عند أهم القضايا التي تضمنها خطاب المقدمة الشخصية للمجموعية ومنها ،قضية التجنيس وتصور الكاتب للقصة وموضوعاتها وأسيقة نشرها معرجا بالحديث عن دلالة العنوان وأهم الثيمات المهيمنة في العمل ،ولعل من أبرز الخصائص التي توقف عندها الباحث من خلاله دراسته لنصوص المجموعة عنصر البساطة والجرأة والمفارقة والتكثيف والتثغيروحوراية الشعري والسردي من خلال التكرار والتوازي والتناص ليختم ورقته بخلاصات حول مميزات هذه التجربة الرائدة.أما الباحث رضوان بلبيط فتناول في دراستهالأضمومة الشعرية البكر للشاعر جمال بوطيب الموسومة ب"أوراق الوجد الخفية"وتوقف عند استدعائها لمفهوم الذاكرة الثقافية بتعبير جان آسمان الذي يحيل على الذاكرة النصية بما هي فضاء مركب من الرموز والطقوس والصور...وبهذا المعنى يستحيل النص الشعري فضاء تذكرياespace mémorial تمارس فيه الذات الشاعرة لعبة الكتابة مع الذاكرة التي تحاور المنسي وفق عمليات تحويلية، وتستدعيه وفق رؤيا شعريةتتأسس على المزج بين التخييليوالإحالي/المرجعي. وفي هذا السياق، يتبدى دور الصورة الشعرية في تسجيل تداعيات الذاكرة وتمثيلها على النحو الذي يجعل من النص الشعري تحققا من تحققات ممكنة، لاسيما أن كل نص يخضع لملابسات السياقالذي تخلق فيه، ويرتهن بمقصدية الكاتب الذي يخاطب متلقيا مفترضا
    وفي كلمة ختامية رائعة صادقة غنية بالدلالات الانسانية والمعرفية والنقدية تقدمالمحتفى به المبدع والناقد الأستاذ الدكتور جمال بوطيب بأسمى عبارات الشكر والامتنان للجهات المنظمة كما أشادبالأساتذة والمبدعين والطلبة الذين حضروا اللقاء العلمي بكثافة وقد حملت كلمته كل معاني الإصرار والعمل والبحث الجاد بوصفها جسورا لتحقيق الذات في مجال البحث العلمي والكتابة بشقيها الإبداعي والنقدي وهي رسائل استقاها الكاتب من تجربته الشخصية محاولا أن يشرك الحضور وخاصة الطلبة والباحثين، بنوع من التوجيه، في نفس الانشغالات والأسئلة. وفي الوقت الذي عبر فيه الكاتب جمال بوطيب عن سعادته بلقاء الطلبة والباحثين والأساتذة  نوه بالقراءات التي شملت إبداعاته مشيرا إلى أن النصوص الجيدة هي التي يصح تأويلها لا تصديقها وأنه محظوظ لانشغاله بالكتابة التي كانت سببا في الاحتفاء الجماعي والتحلق حول سحر الابداع والكتابة ،لينتهي اللقاء المتميز بقراءات شعرية وقصصية جميلة أتحف بها جمال بوطيب محبيه من الحاضرين وسط أجواء من التصفيق والاحتفاء والتقاط صور للذاكرة .
    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

    تقرير عن محاضرة حول أساليب التعليم و التعلُّم الفعَّال / الدكتور لحسن الكيري

    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏14‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏
       بدعوة كريمة من الأستاذة الفاضلة الدكتورة فاطمة حسيني ألقى الدكتور و الباحث المغربي المتميز في علوم التربية السيد أحمد أوزي محاضرة بمركز تكوين مفتشي التعليم بالرباط و ذلك يومه الأربعاء 27/12/2017 من الساعة التاسعة و النصف صباحا إلى الساعة الثانية عشرة زوالا. و تدخل هذه المحاضرة الموسومة بعنوان "أساليب التعليم و التعلم الفعال"، شأنها شأن محاضرات أخرى، في سياق مجزوءة تكوينية بالمركز تشرف عليها الدكتورة فاطمة حسيني لفائدتنا نحن الطلبة المفتشين و هي ديداكتيك اللغة العربية.
       في بداية حديثه و بعد أن شكر الأستاذة فاطمة حسيني على سعيها المحمود بغية تطوير تدريسية اللغة العربية، قدم الدكتور أحمد أوزي إحاطة مركزة بالدواعي و الأسباب التي تقف خلف اختياره لهذا العنوان لمحاضرته و التي يمكن أن نجملها وفق الشكل الآتي:
    - ضرورة إعادة النظر من طرف الأستاذ باستمرار في يقينياته و مراجعتها كي لا يقع في النوم الدوغمائي كما يسميه كانط؛
    - العولمة التي حولت العالم إلى مجرد قرية صغيرة؛
    - تعاظم ما يسمى باقتصاد المعرفة؛
    - التدفق المعلوماتي الكاسح؛
    - ضرورة توجه التعليم إلى استثمار إمكانات المتعلم الذهنية و استثارتها بقدر كبير.
       إن هذه الأسباب فرضت على مدرس اليوم في المدرسة الحديثة أن يتنازل عن سلطته لينتقل من مالك مطلق للمعرفة إلى مجرد ميسر لها. و هكذا يصبح المتعلم هو مركز العملية التعليمية التعلمية و جوهر الفعل التربوي. و إذا كان الأمر كذلك فإن المتعلم يصبح هو الباني الحقيقي لمعرفته و تعلماته لأن التعلمات التي لا يبنيها هو بذاته لا ترسخ في ذهنه و بالتالي تكون غير مفيدة. و هذا ما يسمى بالتعلم الفعال.
       و قد ذهب الأستاذ المحاضر إلى أن إصلاحاتنا في مجال التعليم في المغرب كانت تتعرض للفرملة بمجرد ما تنزل إلى الميدان بحيث لم تكن تدخل إلى القسم نظرا لمشكل عويص يحصل بين عدد كبير من المدرسين المغاربة و التلاميذ ألا و هو التواصل التربوي. و في هذا السياق، ذكَّر الأستاذ بنتيجة بحث تربوي سابق أجراه على عدد من التلاميذ حول مواصفات الأستاذ الذي يفضلون فكانت النتيجة كما يلي:
    - هو أستاذ يتعامل معاملة حسنة؛
    - هو أستاذ حنون؛
    - هو أستاذ يستعمل طرائق حية في التدريس؛
    - هو أستاذ ممتع في دروسه؛
    - هو أستاذ متفهم لحاجيات المتعلم؛
    - هو أستاذ مجد، مجتهد و ضامن لحرية التعبير و حامٍ للمتعلم.
       و لعل هذه المواصفات من شأنها، حسب نفس المحاضر، أن تجعل التعلم يحدث في أجواء مبهجة و ممتعة مما يحفز المتعلمين و يخفض من مستوى المصفاة العاطفية عندهم فيتحررون من مخاوفهم ثم ينطلقون بدون قلق في تعلماتهم  و كلهم حيوية و فضول. لهذا السبب يتبنى المحاضر مقاربة نفسية تربوية تسمى بالذكاءات المتعددة. و قد اكتشفها منذ أواخر الثمانينيات عندما اتصل بصاحبها الأمريكي هوارد غاردنير في إحدى اللقاءات العلمية و لا يزال الاتصال قائما بينهما إلى الآن.
     و هي مقاربة ثائرة على مقاييس الذكاء التي تم تصميمها سابقا من طرف ألفريد بيني و ستانفورد بيني و ويكسلر التي كانت تركز على اللغة و الرياضيات في تحديد المتعلمين الأذكياء نظرا لتأثر أصحابها بالنزعة التراثية الإغريقية الممجدة للمنطق و الفلسفة. و تقول هذه المقاربة بوجود ذكاءات متعددة لدى الكائن الإنساني، و بالتالي فكل متعلم ذكي بالضرورة، إذ فقط يجب أن يعرف المعلم كيف يستغل إمكاناته و أسلوب تعلمه كي يجعل منه فردا صالحا و مفيدا لنفسه كما مجتمعه. إن العقل أعدل قسمة بين الناس.
       إن هذه المقاربة لمن شأنها أن تساعد على غرس الكفايات المختلفة لدى المتعلمين و تنميتها و على مقاربة المواد الدراسية بطرائق مختلفة و أخيرا على تفريد التعليم بما يجعل كل تلميذ يتعلم بأسلوبه الخاص.
    و تنبني هذه المقاربة على تسع ذكاءات هي:
    1 - الذكاء اللغوي: 
       وهو القدرة على استخدام الكلمات بفاعلية سواء  شفاهيا أم كتابيا، و يتضمن السهولة في إنتاج و تقديم اللغة و الحساسية إلى الفروق الدقيقة التي لا تكاد تذكر بين الكلمات، و ترتيب و إيقاع الكلمات. و يستخدم هذا الذكاء في الاستماع و الكتابة و القراءة و التحدث.
    2 - الذكاء الرياضي - المنطقي :
       و هو القدرة على استخدام الأرقام بفاعلية  و التعرف على العلاقات المجردة و إيجاد علاقات و ارتباطات بين مختلف المعلومات، و التفكير بطريقة استدلالية استنتاجية مع الإقناع الجيد. يظهر عند علماء الرياضيات و المحاسبين و المحللين و الماليين .
     3 - الذكاء المكاني :
       و هو القدرة على إدراك العالم بدقة و تكوين صورة عقلية لحل المشكلات المكانية، و يتضمن الذكاء المكاني أيضا القدرة على فهم و إدراك و تحليل العلاقات بين الأشكال الهندسية. يظهر عند الجغرافيين و المهندسين و في بعض الألعاب مثل الشطرنج.
    4 - الذكاء الحركي / الجسمي:    
       و هو القدرة على استخدام الجسم للتعبير عن المشاعر و الأفكار و حل المشكلات. يظهر في أداء الرياضي و الجراح.
    5 - الذكاء الموسيقي:     
       و هو القدرة على التعبير عن الأشكال الموسيقية و إدراكها و خلق المعاني التي يتكون منها الصوت و التعبير عنها و الإحساس بالنغمات و الايقاعات و الجرس الموسيقى. و يظهر هذا الذكاء عند الموسيقيين و مهندسي الصوت.
    6 - الذكاء الاجتماعي:  
       و هو القدرة على فهم الآخرين و إدراك الفروق بين الأفراد خاصة ما يتصل بدوافعهم و مشاعرهم و أهدافهم و نواياهم و التصرف في ضوء ذلك. يظهر هذا الذكاء عند القادة الاجتماعيين.
    7 - الذكاء الذاتي :
       و هو القدرة على معرفة الذات و فهمها و التصرف على أساس هذه المعرفة، أي أن الفرد يكون قادرا على معرفة أهدافه و نواياه و تكوين صورة حقيقية عن نفسه بما تتضمنه من جوانب ضعف و قوة.
    8 - الذكاء الطبيعي:
       و هو القدرة على فهم الطبيعة و التمييز بين الأشياء الحية كالنبات و الحيوانات و الصخور، كما يتضمن هذا الذكاء حساسية الفرد لعناصر الطبيعة غير الحية كالصخور و السحاب و المعادن. و يظهر هذا الذكاء عند علماء النبات و الحيوان و الجيولوجيين.
    9 - الذكاء الوجودي:  
       يشير هذا الذكاء إلى النزعة الإنسانية في طرح الأسئلة لمعرفة أسرار الوجود مثل: من نحن؟ من أين أتينا؟ و لماذا نموت؟ كما يساعد علي معرفة العالم اللامرئي و الخارجي (الغيبي).و  يظهر هذا الذكاء عند الفلاسفة.
       و قد كان هوارد غاردنرGardner  يرى الذكاء الوجودي نصف ذكاء حيث إنه كان غير قادر على تحديد الموقع أو المكان البيولوجي له في مخ الإنسان، و لكن مع أبحاثه المستمرة في مجال الذكاءات المتعددة تأكد من صحة وجوده لدى البشر، و ما زال البحث جاريا لاكتشاف المزيد من الذكاءات.  
       في نهاية هذه المحاضرة فُسِحَ المجال لتدخلات الطلبة المفتشين و التي ثمنت كلها جهد الأستاذ و مسيرته العلمية الحافلة و الأفكار القيمة التي حملتها هذه المحاضرة بخصوص هذه المقاربة الرائدة في مجالها. و هي أفكار من شأنها أن تسهم في عصرنة المدرسة المغربية و جعلها تنافس نظيرتها الغربية رغم الصعوبات و الإكراهات التي تعاني منها كما يعرف الجميع. و أخيرا، شكرت الأستاذة فاطمة حسيني الدكتور المحاضر على قبوله الدعوة و ضربت لنا موعدا في محاضرة أخرى و مع موضوع آخرَ لاحقا.  

    *كاتب، مترجم، باحث في علوم الترجمة ومتخصص في ديداكتيك اللغات الأجنبية - الدار البيضاء -المغرب.

    ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي10: الهيئة العربية للمسرح تصدر خمسة كتب خاصة بالمسرح التونسي / هايل المذابي


     
    ضمن أنشطة الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي تعرض الهيئة العربية للمسرح، خمسة كتب هي الإصدارات الخاصة بالمسرح التونسي في أروقة المهرجان من 10 إلى 16 يناير / جانفي/ كانون ثاني 2018.
    يأتي هذا بمناسبة انعقاد الدورة العاشرة من مهرجان المسرح العربي، وقد رشحت وزارة الشؤون الثقافية. هذه الإصدارات لنشرها وهي كالتالي:
    1- الإخراج المسرحي في تونس (حدود الائتلاف - حدود الاختلاف) حمادي الوهايبي
    2- المسرح التونسي (مسارات حداثة) د. عبدالحليم المسعودي
    3- مسرح العبث في تونس من خلال تجربة الاقتباس: "انتبه أشغال" و "الموعد" لغازي الزغباني نموذجا - يسرى بن علي
    4- خطاب الشخصية الهامشية في نصوص المسرح الجديد بتونس - نسرين الدقداقي
    5- الإرتجال في المسرح التونسي (مفاهيم و ممارسات) - رياض الحمدي